اغلاق

مدرسه البطوف الاعدادية في العزير تكرّم المربي فايز فلاح

في الخاتم من الفصل الأول للعام الدراسي 2017/2018 ، قامت مدرسة البطوف الإعدادية في العزير بكافة اعضائها بتكريم المربي فايز فلاح الذي أنهى خدمته


صور من حفل التكريم

ودخل الى التقاعد هذا العام، وبهذه المناسبة أقامت المدرسة مأدبة غداء يوم الخميس الموافق 21/12/2017 في مطعم نمر، تكريما لهذا المعلم واحتفاءً به، بمشاركة جميع المعلمين والعاملين في المدرسة.
يذكر أن الأستاذ فايز دخل إلى التقاعد بعد مسيرة طويلة من العطاء، وساهم في تعليم وتربية عدة أجيال من أبناء البطوف خلال العقود الاربعة الأخيرة.
ساد الاحتفال جو من تأجج المشاعر لدى كافة المعلمين، بين الذكرى الحسنة والرفقة السعيدة والحزن على فراق الزميل.
القى مدير المدرسة الأستاذ باسم عمر "أبا احمد"، كلمة بهذه المناسبة، مخاطباً وقائلاً: "قلبه كبير ابيض مثل الحليب، جعل من نفسه شمعه تضيء للبعيد والقريب، كريم، معطاء، لا يبخل ولا يقول لا، مرجع للغة العبرية، ها انت اليوم تترجل مرفوع القامه خفيف الظل، اصلحت ذات البين، كنت لنا عوناّ في مسارتنا واتراحنا وكم يعز علينا فراقك في وقتٍ نحن بحاجة ماسه لعطائك، انت معلم الاجيال، هنيئاً لك هذا الاسم وهذا الشرف وفقك الله يا ابا رائف وجعل ايامك كلها سعادة".
ثم القى الأستاذ عبد الحكيم سلفيتي رئيس لجنة المعلمين كلمة وصف بها "العلاقة التي ربطت المعلمين بالمربي فايز فلاح، الذي انار الدرب وقدم العطاء وأدى الأمانة واسهم بدور فعال في مجال التربية والتعليم ومدى مشاركته في تقدّم تحصيلات ومستويات المدرسة. وحق علينا ان نشكرك في يوم دخولك للتقاعد، ونسأل الله أن يلبسك ثوب الصحة والعافية وأن يكتب لكم التوفيق من حياتكم المديدة ان شاء الله" .

المربي فايز فلاح يتسلم درع الامتنان وباقات الزهور
القى الأستاذ المربي فايز فلاح المتقاعد كلمة اثناء تسلمه درع الامتنان وباقات الزهور الذي قدمته اسرة مدرسة البطوف الإعدادية تقديراً له على مجهوده في خدمة أبناء البطوف، قائلا :" دقّت ساعة الرحيل ودق صوت النفير ، لكني لن اعتبر وداعي هو الوداع الاخير، ان وبعد مسيرتي الطويلة معكم قضيت فيها اجمل واسعد الاوقات ، فقد شعرت بانني واحد من ابناء اسرة مدرسة البطوف الطيب ، اعتبرت نفسي فيها ركناً ولبنةً من لبنات المدرسة ، تعودت على اهلها الطيبين ، ساترك لين الحرير ، سأهجر الفرش الوثير ، سأحمل الهجر المرير ، لكن سأرفع دائماً ساعدي للعمل ، مزودا بطول الامل وانبذ عني عار الكسل ، مقدماً على الحياة بلا ملل واسال الله طول الاجل حتّى احقك القول في العمل" .
وقدم وافر شكره لإدارة المدرسة وزملائهما على التكريم وعلى الزمالة الرائعة التي حظي فها خلال فترة التعليم، وأردف حديثه "انه لو عاد الزمان به 40 عاما لاختار مهنة التعليم وان يعلم في مدرسة البطوف الاعدادية" .



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق