اغلاق

اصابة بين المتوسطة والخطيرة لسيدة بانفجار سيارتها في يركا

عمم الناطق بلسان الشرطة بيانا صحافيا وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، جاء فيه :" اصيبت الليلة الماضية سيدة من بلدة يركا بجراح بين المتوسطة والخطيرة ،


صور خاصة

على ما يبدو جراء انفجار وقع بمركبتها . وتوجهت وحدة التحقيق الشرطية لفحص ما جرى هناك، هذا وتم نقل السيدة الى مشفى الجليل الغربي لاستكمال العلاج".
هذا وكان الناطق بلسان مشفى الجليل في نهريا قد أصدر بيانا وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، جاء فيه : " تم احضار شابة تبلغ الخامسة والعشرين من العمر الى مشفى الجليل في نهريا بعد انفجار مركبة في قرية يركا، وقد وصلت الشابة الى المشفى وهي فاقدة للوعي ومتّصلة بأجهزة التنفّس الصناعي . وبعد تقديم العلاج الأوّلي لها في غرفة الصدمات تم تحويلها الى مشفى رمبام في حيفا لمتابعة علاجها" .

جمعيات نسوية وحقوقية: نندد بجريمة العنف والإعتداء على السيدة في قرية يركا
وفي أعقاب الحادث، أصدرت الجمعيات النسوية والحقوقية بيانا وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، جاء فيه : " باسم الجمعيات النسوية والحقوقية نندد بجريمة العنف والإعتداء على السيدة في قرية يركا ، ونتمنى لها الشفاء العاجل لتعود الى عائلتها وطفلتها وتعيش بكرامة كما يحق لأي انسان .
اننا ننظر بخطورة وقلق بالغين للاعتداء الغابن وتفجير سيارتها مما تسبب لها بإصابات بالغة في جسدها ، ونعتبر هذه الجريمة وتبعياتها تجاوزًا لمفاهيم الانسانية والأمن والامان لكافة أفراد مجتمعنا وخاصة النساء " .
واضاف البيان :"
ان مثل هذا الاعتداء الاليم وبالرغم من خطورته ، يجب ان لا يثنِ أيا منا عن القيام بواجبه ومسؤولياته وناقوس الخطر يدق امامنا وامام المسؤولين على حدٍ سواء ، ولطالما أكدنا استنكارنا لجرائم العنف المستشرية في مجتمعنا وخاصة ضد النساء . ونذكر بهذا أن المسؤولية في مكافحة ظاهرة العنف وبكل أشكالها تقع علينا جميعا في الاستنكار وعدم التزام الصمت بل رفع الصوت عاليا تجاه أي تصرف عنيف ومُؤذي ومحاربة الظاهرة وتبعياتها بكامل المسؤولية ، على أن يتم بلورة خطة شاملة من أجل التصدي لها على كل المستويات القانونية، القضائية والتوعوية  ووضعها في سلم أولويات الهيئات التمثيلية والقيادية مثل لجنة الرؤساء للسلطات المحلية  والقيادات الدينية وهيئات لجنة المتابعة وغيرها.
كذلك نطالب الشرطة العمل بجديه ومهنية  وجمع الأدلة الكافية من أجل معاقبة المجرمين ومن يشد على أياديهم ويساندهم، لان تقاعسها يشكل ارضًا خصبة لاستمرار جرائم العنف والقتل المستشرية في مجتمعنا .
كلنا معًا قلبًا وقالبًا ضد العنف على كل اشكاله ومستوياته وضد قتل النساء.

الجمعيات الموقعة
جمعية نساء ضد العنف، نعمت مركز الجليل، لوبي النساء الدرزيات، كيان تنظيم نسوي، السوار- حركة نسوية عربية، مركز الطفولة –مؤسسة حضانات الناصرة، جمعية الزهراء للنهوض بمكانة المرأة، آذار- منتدى المهنيات والمهنيين لمحاربة جرائم قتل النساء، جمعية نعم- نساء عربيات بالمركز ، منتدى الجنسانية ، منتدى المستشارات لرفع مكانة المرأة ،جمعية انتماء وعطاء- الطيرة ، جمعية مهباخ- تغيير، تحالف النساء للسلام، مركز حقوق النساء العربيات في النقب- ايتاخ -معك جمعية معا- منتدى النساء العربيات في النقب، حركة النساء الديمقراطيات، جمعية تشرين- الطيبة ، جمعية انتماء وأمل- قلنسوة، دراسات المركز العربي للحقوق والسياسات، المؤسسة العربية لحقوق الانسان، مركز اعلام ، اصوات – نساء فلسطينيات مثليات، رابطة خريجي روسيا والاتحاد السوفييتي" - بحسب ما جاء في البيان الذي وصت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق