اغلاق

روما: ندوة حول ’آخر التطورات السياسية في الشرق الأوسط’

نظم كل من الاتحاد الديمقراطي العربي الفلسطيني، والحزب الشيوعي وجبهة الشبيبة الشيوعية، ندوة سياسية في العاصمة الإيطالية روما حول "آخر التطورات السياسية


المتحدثون خلال الندوة

في الشرق الأوسط وحول تداعيات قرار الرئيس الأمريكي ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة".
افتتحت الندوة بكلمة الحزب الشيوعي وجبهة الشبيبة، اللذان أكّدا من خلالها على "موقفهما الداعم لنضال الشعب الفلسطيني وحركة تحرره الوطني، وعلى وجه الخصوص اليسار الفلسطيني والجبهة الشعبية طليعة النضال التحرري الفلسطيني".
وتمحورت كلمة الاتحاد الديمقراطي حول "البعد الطبقي للقضية الفلسطينية"، فبدأت المداخلة بمقدمة تعريفية موجهة إلى الشباب حول "أهم المحطات التاريخية للقضية الفلسطينية"، تلتها مداخلة حول "رؤية اليسار الفلسطيني وموقفه من أهم القضايا الراهنة، كالمفاوضات، ومشروع التسوية، وحق العودة واللاجئين، الدولة، السلطة الوطنية". كما وتناولت المداخلة "الوضع الراهن وآخر تطورات المشهد الفلسطيني وتداعيات القرارات الأمريكية الأخيرة".
كما تضمنت مداخلة الاتحاد "أهمية بناء دعم وتضامن أممي لقضيتنا الفلسطينية وليسارها، مبني على قواعد رؤية ومحتويات سياسية مشتركة، ينتج عنها نضال مشترك، لا مجرد تضامن إنساني لا يأخذ بعين الاعتبار المطالب السياسية والاجتماعية للشعب الفلسطيني".
وقد خُصص الجزء الثاني من الندوة للأسئلة والاستفسارات، حيث طرح المشاركون عدد من الأسئلة حول "وضع العمّال، الوضع الاقتصادي الفلسطيني، القمع اليومي، وموضوعات أخرى".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق