اغلاق

تعرفوا على سفير السعادة الفلسطيني.. ‘العم كيمو‘

صاحب الضحكة المميزة، وزير السعادة ، القلب الصافي، سفير لم الشمل، ألقاب اطلقت على الفلسطيني عبد الكريم رمانة المعروف باسم "العم كيمو"،


العم كيمو

والذي يثير جدلا ايجابيا واسعا، بعد ان ترك عمله الاساسي كسائق سيارة اجرة، ليتحول الى نجم ويصبح من اكثر الشخصيات شهرة بين الاوساط الفلسطينية.
خفة ظله، وروح الفكاهة، ومواقفه الانسانية، بالإضافة لأسلوبه الراقي والخاص في طرح الموضوعات، جعل منه شخصا محبوبا ومرحبا به اينما حل، وتعدت شهرته ارض الوطن الى الفلسطينيين في دول الشتات المختلفة.
ابن مخيم الجلزون شمال مدينة رام الله، اصبح علامة فارقة على مواقع التواصل الاجتماعي، ينتظر الألاف فيديوهات قصيرة منه بعد ان باتت حديثهم ومصدر اهتمامهم، سواء كان يعلق فيها على حدث معين او يرصد تفاصيل رحلة من رحلاته، والتي تتميز جميعها بروح الفكاهة وتطغى عليها المواقف الانسانية.
اللهجة الفلسطينية البسيطة التي يستخدمها في تقديم مقاطعه، والممزوجة بالدعابة والضحكة المميزة له جعلتها ايقونة اقرب الى القلوب، فالرسالة المصورة منه دائما بسيطة وسهله وواضحة، تدخل القلب بلا استئذان، وهذا ساعده على انتشارها بشكل اكبر واسرع.
بدايته الفنية كانت قبل خمس سنوات فقط، حيث شارك في تقديم برنامج المسابقات "تكسي بانيت"، حيث حقق البرنامج نجاحا جماهيريا كبيرا، بعد ذلك تم اختياره للعمل كممثل في مسلسل "فنجان البلد"، ثم قدم برنامج المقالب " الكاميرا المكشوفة"، وكانت له مشاركة اخرى بمسلسل "في حضرة العدالة" بأجزائه الثلاث.
تعددت رحلات "العم كيمو" في بلدان مختلفة، حيث لقبه البعض بـ " ابن بطوطة الفلسطيني"، وقد لقي ترحيبا كبير خلال زياراته المتعددة لكثير من الدول الاوروبية والولايات المتحدة، والتي كان مخططا لها وقتا قصيرا غير انها امتدت لاشهر طويلة، وذلك لمحاولة كافة المغتربين الفلسطينيين استضافته لديهم.
هذا الحب الكبير الذي يلقاه "العم كيمو"، له اسباب كثيرة، تبدأ من بصمته الواضحة في نشر البسمة بين الناس، والى مواقفه الجريئة والثابتة من القضايا الوطنية التي تخص القضية الفلسطينية، ولا تنتهي عند مواقفه الانسانية التي اثبت فيها انه يحمل قلبا كبيرا وحسا مرهفا.
وبدا هذا جليا عندما فاجأ "العم كيمو" كل من يعرفه بتقديمه للمشاركة في برنامج مسابقات الاصوات العربي الشهير ( أراب ايدول )، وهو لم يعرف عنه امتلاكه صوتاً غنائياً، واعتقد كثيرون انها احد محاولاته للدعابة.
لكنه فاجأ الجميع بطرحه "قضية الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال والذين تزامن اضرابهم الاكبر عن الطعام داخل المعتقلات الاسرائيلية"، وتبريره ذلك انه اختار الشاشة الاكثر متابعة في البرنامج الاكثر انتشارا ليحقق لرسالته اكبر وصول ممكن، مما نال اعجاب الجميع حتى لجنة تحكيم البرنامج.
سنوات عمره التي ناهزت الخمسين لم تفقده حيويته، بل انه مع مرور الوقت يبدو اكثر نشاطا، وكأن حياته بدأت بعدما اصبح يؤثر في الناس، فهو لا يكل ولا يمل من التنقل وترك علامة في كل مكان، يغطي الاحداث ويتابع اهتمامات الناس، ويتفاعل مع آلامهم واحلامهم، يرصد تطلعاتهم ويحاكي وجعهم اليومي، ولا يدخر جهدا، في محاولة حل ما يستطيع من مشاكل لمتابعيه، ليطلق عليه البعض لقبا اخر هو " ابو الغلابة".
منصات التواصل الاجتماعي هي النافذة الاساسية التي يطل منها العم كيمو، فالمصداقية، وشعور المتابعين بان "العم كيمو" هو نبضهم، زاد من ثقة الناس فيه ليصل عدد متابعيه خلال وقت قصير الى ما يزيد عن 500 الف متابع يعبرون عن آرائهم سواء بالتعليق والاعجاب، ولا يخلو الامر من الانتقاد في بعض الاحيان، وهو بدوره يقوم بالرد عليها والتفاعل معها، حيث يوليها جميعا اهتماما كبيرا، ويحافظ على حرارة هذا التواصل.
هدف  "العم كيمو" من كل ما يفعله هو ايصال رسالة واحده لكل العالم ، تتلخص بأن "الشعب الفلسطيني رغم المعاناة التي يجابهها في الأراضي المحتلة والداخل وقطاع غزة، هو شعب بسيط  يحب عن الحياة ويحاول الوصول لها ما استطاع الى ذلك سبيلا" ..
( من الصحفي عبدالله عمر )

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق