اغلاق

تربية الكلاب تمنع إصابة أطفالكم بالربو .. هل هذا صحيح؟

كشفت دراسة أجريت في Imperial College في لندن أنّ تربية كلب في المنزل تحدّ من احتمال إصابة الأطفال بالربو فيما بعد. ونقلت صحيفة Telegraph البريطانية،


الصورة للتوضيح فقط

عن الدكتورة سيلفيا كوليسينو المشاركة في الدراسة قولها إن الكلاب تحمل بكتيريا حامية مفيدة، مضيفة أنها قد تنقل في المقابل ما يسبب الحساسية وأعراض الربو.
لذا وجدت أنه لا بدّ من القيام بأبحاث إضافية في هذا الصدد. لكنها لفتت إلى أن هذه الحيوانات تعرض الأطفال للبكتيريا في سن مبكرة، ما يؤدي إلى تعزيز جهاز مناعتهم.
وقالت: "أظهرت أبحاثنا وجود الكثير من العوامل التي يمكنها الإشارة إلى احتمال إصابة الأطفال بالربو قبل بلوغهم سنّ العشرين أو عدمه".

وتابعت: "إذا كان الطفل يعاني من صعوبة في التنفس ومن الإكزيما في سنّ مبكرة فإن احتمال معاناته من الربو قبل سنّ الـ20 يصل إلى 75%"، موضحة أن حساسية الغبار قد تؤدي إلى ارتفاع هذه النسبة أيضاً.
وبدورها قالت الدكتورة إيريكا كينينغتون من جمعية Asthma UK الخيرية: "من الضروري أن نتذكر أن كل الحيوانات ومنها القطط والكلاب تنتج البول واللعاب والفضلات التي قد تسبب أعراض الربو".

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق