اغلاق

رسالة من ام ثكلت ولدها، بقلم: الشيخ عبد المعز ابوراس

الكلمة امانة, والصورة امانة, ونقل الخبر امانة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليقل خيرا او ليصمت) الفيديو المُتناقل في قنوات التواصل


الشيخ عبد المعز أبو راس

وخاصة الواتس اب, فيه كيف يُخرجون ولدنا من الماكنة وهو في حالة تجرح وتُدمي القلب, تفتح نزيفا يُدمي قلوبنا مدى حياتنا.
نرجو بهذا الكتاب من أهلنا ان يمتنعوا عن تناقله حفظاً لما بيننا من ود وخير.
أهلنا,
ولدنا توفّاه الله في عمله وليس في حانة أو في مكان يُغضب الرب, الناس يومها سكنوا البيوت خوفا من البرد والعاصفة, وإسلام رحمه الله كان في جهاد قوتِه.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أتعلمون مَن الشَّهيدُ مِن أُمَّتِي؟ فأرَمَّ القَومُ، فقال عُبادة: سانِدُوني. فأسنَدوهُ، فقال: يا رسول الله! الصَّابرُ المُحتَسبُ. فقال رسولُ الله: «إنَّ شُهداءَ أُمَّتي إذًا لقليلٌ، القَتلُ في سبيلِ اللهِ عزَّ وجلَّ شَهادةٌ، والطَّاعونُ شهادةٌ، والغَرَقُ شهادةٌ، والبَطنُ شهادةٌ، والنُّفَساءُ يجرُّها ولدُها بسرَرِه إلى الجنَّةِ).
فما بالكم من كان يعمل في ساعة الناس سكنوا بيوتهم من المطر والريح... والسلام!



المرحوم اسلام حمزة مصاروة

اقرا في هذا السياق :
مصرع الشاب اسلام حمزة مصاروة من الطيبة بحادث عمل بالمنطقة الصناعية


هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق