اغلاق

مجدلاني: ’يجب توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني’

قال الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. أحمد مجدلاني، "نحن الآن أمام وضع سياسي جديد وأمام علاقة سياسية


د.أحمد مجدلاني

جديدة مع الاحتلال  تترتب عليها تبعات وقرارات تنهي المرحلة الانتقالية وتقطع العلاقة بشكل جذري مع حكومة الاحتلال".
وتابع د. مجدلاني: "إن مصادقة الكنيست الإسرائيلي...على مشروع قانون (القدس الموحدة) بالقراءتين الثانية والثالثة، والذي يحظر نقل أجزاء من القدس المحتلة بأي تسوية مستقبلية إلا بموافقة 80 عضو كنيست، وقرار حزب الليكود باعتبار الضفة الغربية جزء من إسرائيل ويدعو الحكومة لضمها، يشكّل بداية مرحلة جديدة للانتقال من الاحتلال الى الاستعمار من قبل حكومة عنصرية مدعومة بقرار أمريكي".

"سد الطريق أمام أية فرصة للتوصل إلى تسوية"
وأشار د. مجدلاني "إن القانون يأتي ضمن مساعي اليمين المتطرف لسدّ الطريق أمام أية فرصة للتوصل الى تسوية سياسية بالمنطقة، وذلك من خلال فرض الأمر الواقع وتوسيع الاستيطان ميدانيًا، ومن خلال تشريعات احتلالية ترسّخ من سيطرة الاحتلال ونفوذه في القدس وباقي الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967".
وأضاف: "بات مطلوبًا من المجتمع الدولي التحرك الفعلي والإعلان أن دولة الاحتلال دولة ارهابية مارقه تمارس ارهاب دولة منظم، ويجب توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، والاعتراف بفلسطين دولة كاملة العضوية".
ودعا الى "تفعيل قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 3379، الذي اعتمد في 10 نوفمبر، الذي قال أن  (الصهيونية  هي شكل من أشكال العنصرية والتمييز العنصري)، وطالب القرار جميع دول العالم بمقاومة الأيدلوجية الصهيونية التي حسب القرار تشكّل خطرًا على الأمن والسلم العالميين".


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق