اغلاق

أريحا: ’اتحاد شباب الاستقلال’ يختتم المخيم الشتوي

اختتم اتحاد شباب الاستقلال المخيم الشتوي الذي عقد تحت عنوان "القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية"، واستمر مدة 4 أيام متتالية، وقد شارك فيه أكثر من 60 مشارك


جانب من فعاليات المخيم

من مختلف المحافظات الشمالية "القدس والضفة الغربية".
وقد تراوحت أعمار المشاركين بين 12  – 25 سنة، وتخلل المخيم ندوات متعددة حول "القضية الفلسطينية والوضع الاقتصادي والاجتماعي وهموم ومشاكل الشباب في المدارس والجامعات والتعليم وغير ذلك من الأهداف التي يسعى الى تحقيقها اتحاد شباب الاستقلال".

الندوة الأولى والثانية
الندوة الأولى تناولت "الأهمية السياسية والاقتصادية التاريخية والدينية لمدينة القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين".
الندوة الثانية تناولت "تاريخ القضية الفلسطينية منذ عام 1878، إنشاء أول مستوطنة صهيونية زراعية، مرورًا بمؤتمر بازل، مؤتمر الحركة الصهيونية العالمية والذي استهدف الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية، ومن ثم بثورة ال1936 والنكبة واحتلال اسرائيل لكامل الأراضي الفلسطينية عام 1967، تواريخ عديدة مهمة في تاريخ قضيتنا مثل 1916 و1917 و1919، 1920، 1987، 2000، 2015  ..... الخ، حتى اصدار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قراره بإعتبار القدس عاصمة ما يسمى بدولة اسرائيل وردود الفعل الفلسطينية والعربية والدولية ضد هذا القرار الجائر بحق الشعب الفلسطيني، حيث أكدت الجماهير في مختلف بقاع الأرض على حق الشعب الفلسطيني في مدينة القدس باعتبارها العاصمة الأبدية لدولة فلسطين".

الندوة الثالثة
الندوة الثالثة: حول "برنامج وخطط عمل اتحاد شباب الاستقلال بالجامعات والكليات والمعاهد والمدارس الثانوية، وتم التوصل من خلال النقاشات المعمقة الى خطة عمل 2018 تركزت بنودها على ما يلي: أولا: الحق في التعليم لكافة أبناء الشعب الفلسطيني.
ثانيًا: دور الشباب في بناء المجتمع وحقهم في الوصول لمراكز صنع القرار لأنهم متصدرين المعركة اليوم ضد الاحتلال.
ثالثا: تطوير المناهج وتحسينها لتتناسب مع متطلبات السوق المحلي ولتتماشى مع هرم بلوم التعليمي الذي تتضمن محتوياته تدريجيًا، حيث يبدأ الهرم (بالتذكر، الفهم، التطبيق، التحليل، التقييم، الإبداع).
رابعًا: تفعيل وتطوير مجالس الطلبة في الجامعات وكافة المؤسسات التعليمية، بما يخدم مصالح الطلبة، وتجسيد الديموقراطية بمشاركة أوسع جمهور طلابي في الانتخابات الدورية لهذه المجالس.
خامسًا: بناء كوادر شبابية في الجامعات والأندية ومراكز الشباب لتأخذ على عاتقها قيادة الشباب نحو الأهداف الذي يسعى اليها اتحاد شباب الاستقلال ووصول الشباب لمراكز صنع القرار.
سادسًا: تفعيل وتطوير الاتحاد العام لطلبة فلسطين وفروعه في الوطن وفي كافة أماكن اللجوء والشتات، ليعمل على خدمة جمهور الطلبة الفلسطينيين".

الندوة الرابعة والخامسة
الندوة الرابعة: "تفعيل دور الشباب في النقابات والاتحادات العمالية والمهنية والانخراط في عضويتها وصولا الى مراكز صنع القرار في النقابات والاتحادات المذكورة وزيادة نسبة الشباب في هيئاتها القيادية من أجل ان تقوم هذه الاتحادات بالدفاع عن حقوق الشباب العاملين وتخفيض نسبة البطالة والفقر في صفوفهم وتطبيق التشريعات وقوانين العمل وخاصة قانون العمل والحد الادنى للأجور والضمان الاجتماعي".

الندوة الخامسة: عقدت دورة بعنوان "النسوية وأهمية هذا المفهوم لاتحاد شباب الاستقلال وللمجتمع بشكل عام، حيث تم الحديث عن دور المرأة الفاعل في مجتمعنا وأيضًا دورها الكبير في الصراع الفلسطيني والاسرائيلي الصهيوني".
وقد عقدت دورة خاصة للمشاركات في المخيم بالدفاع عن النفس، حيث قامت بالتدريب كادرات من اتحاد شباب الاستقلال، تدربن على الدفاع عن النفس حيث شملت الدورة شق نظري وآخر عملي يهدف الى "تعزيز ثقة النساء بأنفسهن"، وطالبت المشاركات بالمزيد من الدورات حول هذا الموضوع وقد ابدين اهتمامهن بالموضوع.

الحفل الختامي
وفي نهاية المخيم: تم عمل الحفل الختامي وقد ألقيت فيه كلمة ترحيبية وختامية باسم اتحاد شباب الاستقلال، تطرقت الى "أهمية هذا المخيم وغيره من المخيمات الشبابية التي تعمل على تعارف الشباب وتبادل الخبرات والمعلومات وتطوير المهارات والمواهب وزيادة ثقافة ووعي الشباب حول القضايا الوطنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والنقابية وحقوق الشباب في المجتمع وبناء كادر قادر على الوصول الى مراكز صنع القرار بالجامعات والمؤسسات التعليمية والأحزاب السياسية والنقابات والاتحادات المهنية"، وأكدت الكلمة على أن "يلعب الشباب دورًا طليعيًا في النضال من أجل الحرية والاستقلال وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس".
وفي كلمة الاتحاد الديموقراطي الفلسطيني "فدا"، أكدت على "أهمية دور الشباب في المجتمع الفلسطيني وفي الأحزاب السياسية"، واكد على أن "فدا من أول الأحزاب الساسية في المنطقة العربية الذي اعطى كوتة ايجابية بنسبة 50% للشباب في كافة الهيئات القيادية للحزب، لأن الأحزاب بدون شباب لا مستقبل لها"، وأكد على ان "مثل هذه المخيمات والدورات من شأنها ان تصنع كوادر شبابية قادرة على تحمل المسؤولية في قيادة الشباب ومؤسسات المجتمع المدني وزيادة الوعي بالقضايا الوطنية والثقافية والاجتماعية".

"كلمة اتحاد شباب الاستقلال"
وفي كلمة اتحاد شباب الاستقلال تم التأكيد على "موقف اتحاد شباب الاستقلال من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وأهمية القدس بالنسبة للشعب الفلسطيني كونها القلب النابض لهويتنا الفلسطينية"، وأيضًا أكدت على "أهمية دور الشباب في المجتمع وضرورة وصوله لمراكز صنع القرار لكي يغدو الشباب هم صنّاع القرار في المجتمع الفلسطيني".
وطالب الشباب "بالمزيد من العمل في صفوف الشباب بالجامعات والمؤسسات التعليمية والإتحادات العمالية والنسوية للدفاع عن حقوق ومطالب الشباب كافة وتفعيل وتطوير دورهم في المجال السياسي ودورهم في قيادة الشعب الفلسطيني".
وقد تخلل الحفل العديد من المواهب مثل: الدبكة الشعبية، مسرحية هادفة عن القدس، والعزف على الكمان وعدة أغاني وطنية وبيتبوكس وراب، وفي الختام تم تكريم المشاركين بشهادات "تقديرًا لدورهم الفاعل والرئيسي في إنجاح هذا المخيم".







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق