اغلاق

غزة: أطفال برنامج وجد يشاركون في أسبوع فلسطين التكنولوجي

شارك أعضاء نادي التكنولوجيا ببرنامج وجد في أسبوع فلسطين التكنولوجي الذي جرى على أرض الشاليهات بغزة تحت عنوان innovation & Investment، وذلك ضمن


جانب من الزيارة

أنشطة مشروع التعليم المساند للطلاب الأيتام المنفذ من قبل مؤسسة إنقاذ الطفل – فلسطين، أحد مشروعات مكون وجد لرعاية الأيتام "السنة الثالثة" وهو برنامج نوعي أطلقته التعاون، وصندوق قطر للتنمية المموّل الرئيسي للبرنامج، وبمساهمة من بنك فلسطين، وصندوق الحاج هاشم عطا الشوا للوقف الخيري، لدعم أيتام العدوان وتمكينهم من العيش بكرامة، والمضي قدماً لتحقيق طموحاتهم وآمالهم، ليصبحوا أفراداً فاعلين في مجتمعهم.
شاهد المشاركون خلال زيارتهم الأجيال المختلفة لوسائل الاتصال، وتنقلوا في أقسام المعرض بين ما هو جديد وما هو قديم، حيث القطع الالكترونية القديمة في المتحف المقام هناك، ومن ثم انتقل الأطفال للاطلاع على ما هو جديد من المعدات التكنولوجية الحديثة.

"فهم المنهاج بشكل أعمق"
وقالت الأستاذة عفاف الخالدي مديرة البرامج بمؤسسة إنقاذ الطفل بأن "المؤسسة حرصت على مشاركة أعضاء نادي التكنولوجيا بزيارة المعرض لتتاح لهم الفرصة لفهم المنهاج بشكل أعمق حيث تتطابق بعض الوحدات الدراسية مع هدف المعرض لهذا العام، فهو يهتم بعرض مراحل تطور الهاتف والمذياع والحاسوب، إلى جانب انطلاق الجيل الثالث من وسائل الاتصالات".
وقالت الطالبة أسيل عامر التي زارت المعرض وهي بالصف السادس: "شفنا ذاكرات الحاسوب القديمة وقديش كان حجمها كبير وكيف أصبحت الان صغيرة كتير، وفهمت درس مكونات الحاسوب بشكل تطبيقي خلال   الزيارة.
من جانبه، قال الطالب عمرو الددا: "سأعمل من خلال نادي التكنولوجيا على تصميم نفس الطاقية اللي بتخدم المكفوفين وبتساعدهم وكثير استفدنا خلال هذه الزيارة الممتعة".

مساعدة 1263 يتيم
علمًا بأن مشروع التعليم المساند يهدف لمساعدة 1263 يتيم من أيتام حرب 2014 على الفهم والاستيعاب ومواجهة مشاكلهم الدراسية من خلال تقديم جلسات تعليمية مساندة في خمس مواد دراسية تشمل اللغة العربية، واللغة الإنجليزية، والرياضيات إلى جانب مادتي العلوم والتكنولوجيا، مع العمل على تكثيف تلك الجلسات للطلاب ضعاف التحصيل قبل وأثناء الامتحانات، بالإضافة إلى الاهتمام بالطلبة المتفوقين ورعايتهم.
ويشمل المشروع أيضًا تنفيذ أنشطة لامنهجية تدعم المسيرة التعليمية للطلاب وتعزز حبهم للتعليم والتعلم، بالإضافة إلى تنمية مواهب الطلاب المستهدفين الموهوبين من خلال تنفيذ أنشطة تناسب مواهبهم وتعمل على تعزيزها. كما ويقدم المشروع خدمة الإرشاد النفسي الاجتماعي للطلاب للتغلب على أية مشكلات قد تعيق تطورهم الدراسي، إلى جانب إشراك أمهات الأطفال الأيتام في حضور جلسات توعية تثير قضايا تهم الأم والطفل.








لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق