اغلاق

أهال من الناصرة والمنطقة حول قضايا الابتزاز: ‘ أصبحنا نعيش بغابة ويجب مراقبة الأبناء ‘

باتت قضايا ابتزاز الفتيات ، المدعومة بالتطور التكنولوجي والانفتاح الالكتروني ، ظاهرة تقض مضاجع الكثير من الاهالي ، لا سيما في ظل ما كشفت عنه الشرطة في الاونة الاخيرة ،


ولاء أبو زيد
 
من محاولات لصيد الفريسة من فتيات قاصرات او غير قاصرات ، بغرض استغلالهن.
ويبدو بأن التطور التكنولوجي ، بكل ما له من جوانب حسنة ، تسبب بعدد لا بأس به من جرائم الابتزاز التي يلجأ لها بعض الشباب في المجتمع ، في حين كان اخر نشر للشرطة حول هذه القضية يتعلق بشاب ( 25 عاما ) مشتبه من قرية كفر قرع ، ابتز بحسب الشبهات فتاة تبلغ من العمر 13 عاما ، حيث اشتكت الام للشرطة " الشاب المبتّز " ، بعدما أثارت مراسلاته لابنتها شكوكها ومخاوفها من قيامه بابتزاز صغيرتها وتهديده بنشر صورها .
هذه الحادثة ليست الاولى ، ويبدو بانها لن تكون الاخيرة ، فالشرطة تطالع الجمهور من حين الى آخر، بتحقيقات حول محاولات ابتزاز وتهديد شباب لفتيات أو فتيان قاصرين ، تم استغلالهم عبر الشبكة العنكبوتية من خلال حصولهم على صور للفتيات القاصرات ، ليحاولوا من خلالها ان يُفاوضوا الفتاة او الشابة على عفتها وشرفها  ، إما بغرض نيل المال او لأغراض خطيرة أخرى .

" احذروا من أن تبعثوا بصور لمن لا تعرفونهم "
ويُعّد السبب الرئيسي لوصول هذه الصور الحسّاسة لأجهزة اشخاص منحلين أخلاقيا ، هو أجهزة الاتصال الحديثة والتكنولوجيا المتطورة ، بمختلف أنواعها التي تأتي بنهاية الامر بكثير من الخراب على الفتاة وعائلتها. وبرغم كل المنافع لهذه التكنولوجيا ، الا ان واقع الحال يلزم انتباه الاهل والحرص الشديد ، تفاديا لأسوأ حالة يتم بها استغلال طفلة بريئة او فتى مراهق، من قبل مبتّز عابث ، ما يؤدي في نهاية الامر الى تدميرهم وتدمير حياتهم. وتؤكد الشرطة في هذا الجانب على اهمية ان لا يبعث الاولاد بصورهم الشخصية لمن لا يعرفونهم كما وألا ينصاعوا " للغرباء " في الشبكة !

موقع بانيت يفتح ملف ابتزاز الصغار
موقع بانيت يفتح ملف الابتزاز الالكتروني خاصة للفتيات الصغيرات والشابات ، ويطرح عددا من الاسئلة في هذا الخصوص ، ابرزها : كيف يمكن ان نربي ونعلّم أولادنا وننبههّم لمخاطر الاستغلال التكنولوجي لهذه الأجهزة، وكيفية استخدامها بشكل سليم وآمن، بحيث لا يتمكّن المنحلون أخلاقيا والمبتزّون من التلاعب بالبنات والقاصرين عموما ؟ وكيف يمكن ارشادهم وتوجيههم في سبيل منع سقوطهم في شبكة الشباب الذين يتربصون بهم عبر شبكة الانترنت؟ وكيف نتأكد من ان اولادنا لا يبعثون بصورهم الشخصية لمن لا يعرفونهم ؟ ولا يتعاملون مع من يتقمصّون شخصيات بغرض اسقاطهم وابتزازهم ؟

" أصبحنا نعيش بغابة "
مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقت مع أهال من الناصرة والمنطقة، الذين تحدثوا عن أهمية مراقبة الأهل لأبنائهم ولهواتفهم النقالة خشية وقوع أي مشاكل، وعدم السماح لأي شخص بالمس بشرفهم، حيث قال بهاء الدين سليمان من الناصرة :" برأيي ربنا أمرنا بالسترة، والذي يقوم بفضح فتاة لا يهم من أي عائلة ومن أي مكان او من أي دين، هذه الظاهرة بقمة الانحلال والانحطاط بأن يقوم بفضح الفتاة. أستغرب من مجتمعنا العربي الذي يغار ويخاف على كل فتاة وشابة ويخاف على شرفها، ونستغرب اليوم بأن الذين يحافظون على شرف الفتاة هم الذين يقومون بفضحهن، أصبحنا نعيش بغابة، وكل شاب يقوم بفضح فتاة يجب عليه قبل ذلك أن يتذكر بأن لديه أختا وأما وقريبات، كذلك يجب على الأهل توعية ابنهم قبل ابنتهم لأن الابن ايضاً معرض للتهديد والابتزاز لذلك يجب التوعية حول الموضوع أكثر، وأتأمل أن تتلاشى ظاهرة ابتزاز الفتيات ومعاقبة مرتكبيه أشد عقاب لأن شرف الناس ليس رخيصا بأن يستهزأ به".

" هذا الموضوع منتشر بكثرة في وسطنا العربي ويجب التوعية منه "
أما ولاء أبو زيد من الناصرة فقد قالت :" برأيي ان الطرفين لهما الدور، الأهل والمدارس، يجب أن تكون توعية أكثر وإقامة محاضرات أكثر حول موضوع عدم الابتزاز والمس بشرف الناس، لأن هذا الموضوع منتشر بكثرة في وسطنا العربي، وأن نشدد على هذه المخاطر وأن نكون حريصين باختيار أصدقائنا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والشيء الأهم من ذلك يجب على الأهل توعية أبنائهم بالحفاظ على شرفهم وسمعتهم لأنها غالية عليهم، وأن يعلموا أبناءهم بأن يكونوا صريحين مع أهاليهم في كل شيء حتى لا نصل الى هذا الأمر" .

" الأهل لهم الدور الكبير في تربية أبنائهم وتعليمهم الصح من الخطأ "
من جانبها، قالت جوليا أبو راس من عيلوط :" سمعنا في الآونة الأخيرة الكثير من القصص التي تتحدث حول ابتزاز الفتيات وتهديد الفتيان القاصرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي للحصول على صور للفتيات القاصرات من خلال المس بشرفهن اما بهدف الحصول على المال أو لأغراض خطيرة أخرى، برأيي الأهل لهم الدور الكبير في تربية أبنائهم وتعليمهم الصح من الخطأ . والأهم من ذلك يجب عليهم ان يعلموا أبناءهم أن يحافظوا على أجسامهم وعدم جعل أي شخص يلمس جسمهم، وأن يكونوا صريحين مع أهلهم بكل شيء يحصل معهم. ويجب على الأهل مراقبة هواتف أبنائهم، لأن عدم اهتمام الأهل بأبنائهم يؤدي الى مشاكل كبيرة ومصائب أكبر".


بهاء سليمان


جوليا أبو راس

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق