اغلاق

محاضرة حول السلاح بالثانوية الشاملة في كفر قاسم

قامت المدرسة الثانوية الشاملة في كفر قاسم صباح الأحد 14-1-2018، بتنظيم محاضرة عن السلاح غير المرخص في الوسط العربي.جاءت هذه المحاضرة كجزء من التقرير


صور من اللقاء وصلتنا من المدرسة


المصور الخاص الذي   يعده الصحفي المعروف أوهاد حيمو من القناة الثانية عن السلاح غير المرخص في كفر قاسم بالتعاون مع مدير المدرسة الثانوية الأستاذ والشيخ إياد عامر والمعروف بتناوله هذا الموضوع من على منابر المساجد من أجل توعية الجميع عن مخاطر حيازة السلاح غير المرخص الذي تسبب في مقتل المئات من المواطنين الأبرياء في الوسط العربي، حيث قتل    نحو 1200 شخص منذ عام 2000.
التحضير للتقرير بدأ بلقاء الصحفي وطاقم التصوير مع مدير المدرسة والسيد رامي عامر الناشط الاجتماعي والمعلمة عايدة عازم مركزة مشروع التطوع وتطوير الذات.
بعدها قام الطاقم التلفزيوني بتصوير مقتطفات من المحاضرة التي شارك في تقديمها كل من المحامي مفيد بدير ومدير المدرسة الأستاذ إياد عامر والناشط الإجتماعي رامي عامر عن السلاح غير المرخص. كان هناك مداخلات مميزة للطلاب الذين أكدوا على أن الشرطة لا تبذل الجهد المطلوب من أجل إيجاد حل لهذه الظاهرة الخطيرة.
وأبان الطلاب على أنه يظهر التمييز الواضح والصارخ في تعامل الشرطة مع جرائم القتل في الوسط العربي واليهودي، حيث أن الشرطة تعمل كل شيء وتستعمل كل المصادر المتاحة لها عند مقتل مواطن يهودي، بينما هناك خمول وعدم جدية عندما يتم قتل مواطن عربي. فمثلاً في كفر قاسم قُتل أكثر من 16 مواطن في السنوات الخمس الأخيرة ولم يتم ألقاء القبض على المجرمين!

"علينا كمجتمع أن نعمل على وضع خطط واستراتيجيات"
وفي ختام إعداد التقرير، قال مدير المدرسة الأستاذ إياد عامر:" ظاهرة السلاح غير المرخص ظاهرة دخيلة على مجتمعنا وتداعياتها خطيرة جداُ وفتاكة، ويتوجب علينا جميعاً شحذ الهمم والتعاون من أجل القضاء عليها أو على الأقل التخفيف منها".
وأضاف:" لا يتوجب علينا أن نلقي المسؤولية الكاملة على الشرطة، بل علينا نحن كمجتمع أن نعمل على وضع خطط واستراتيجيات للتعاون مع الشرطة من أجل توعية السكان على المخاطر الجمة لحيازة السلاح غير المرخص الذي يمكن أن يتم توجيهه على أي مواطن بريء لا علاقة له بعالم الإجرام".
وأختتم الشيخ إياد بالقول:" آن الآوان أن تثبت الشرطة   على أنه لا يوجد ازدواجية في تعاملها مع هذا الملف من خلال تكثيف جهودها وبالتعاون مع السكان للكشف عن القتلة والمجرمين الذي يعيثون في الأرض فساداً وقاموا بقتل العشرات من أهالي كفر قاسم. يحق لأهالي كفر قاسم والوسط العربي أن يعيشوا بسلام وطمأنينة. كفى للقتل وكفى للعنف. آن الآوان لوضع حد لحيازة السلاح غير المرخص".



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :
panet@panet.co.il


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق