اغلاق

‘لن نقبل استفزازهم ووقاحتهم‘ - غضب في أم الفحم بعد زيارة بن جفير

غضب واستياء عارم يعمان مدينة ام الفحم بعد الزيارة التي قام بها اليميني المتطرف ايتمار بن جفير، امس الاثنين، ترافقه الشرطة، والتي وصفها الأهالي بالاستفزازية.


 رجا اغبارية

وتأتي جولة بن جفير في سياق تخطيطه لاقامة مظاهرة امام مسجد الفاروق بحي الملساء، بزعم  أن "الشبان الثلاثة الذين نفذوا عملية القدس قد خرجوا من هذا المسجد قبل عدة اشهر".
وحول هذا الموضوع التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما عددا من السياسيين والنشطاء من مدينة ام الفحم.

"اليمين المتطرف يواصل تحريضه على الجماهير العربية وعلى أم الفحم تحديدًا"
النائب د. يوسف جبارين، عضو لجنة الدستور والقانون البرلمانية قال : "اليمين المتطرف يواصل تحريضه على الجماهير العربية وعلى ام الفحم تحديدًا، وهذا المرة من خلال خطوة استفزازية ووقحة لزيارة حيّ الجبارين، ونحن نستنكر هذا التعاون بين الشرطة وبين منظمات يمينية متطرفة. بن جفير معروف بمواقفه الفاشية والعنصرية المتطرفة وبتحريضه الفاشي ضد ام الفحم ومجتمعنا العربي، ولا مكان له ولاشكاله في مدينة ام الفحم، فهو يأتي ليصب الزيت على نار التحريض والكراهية. بن جفير دخل خلسة كالحرامي الى ام الفحم بحماية الشرطة التي كان عليها ان تمنعه من هذه الخطوة التحريضية".

"تصعيد خطيرة"
من جانبه قال الناشط الاجتماعي الفحماوي شاهر زطام محاميد :"هذا تصعيد خطير. معروف عن اليمين المتطرف انه يستمد طاقاته ونشاطاته من خلال التهجم على الوسط العربي وام الفحم بالذات. والاستفزازات هي بمثابة تأمين لوجودهم فهم ينتفعون من كراهيتهم وبغضائهم من الوسط العربي ... على الشرطة والمسؤولين منع اقامة مثل هذة المظاهرات والاستفزازات التي من شأنها تأجيج الاوضاع في المنطقة".

"المظاهرة لن تمر"
أما السياسي والمسؤول بحركة ابناء البلد رجا اغبارية فقال :"في جميع الحالات ام الفحم ستتصدى لهم وتمنعهم من الوصول للمسجد كما حصل مع جماعة مارزل.  لا اظن ان احدا من المركبات السياسية في ام الفحم سيتخاذل ويوافق على شرعنة وتمرير هذه التظاهرة اليمينية العنصرية.  اظن أن اللجنة الشعبية ستتخذ الاجراءات المناسبة،  كذلك المجلس البلدي.  اظن في هذه الحالة ستكون ام الفحم موحّدة.  آمل ذلك!".


شاهر زطام


النائب د.يوسف جبارين

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق