اغلاق

نتنياهو في جلسة الحكومة: ‘عشت لحظات مؤثرة جدا في الهند‘

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية التي عقدت صباح اليوم الاحد:"عدت قبل عدة أيام من زيارة تاريخية قمت


تصوير - AFP

بها إلى الهند. أشكر صديقي رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي على استقبال كان فريدا من نوعه من حيث حفاوته ودفئه. إن هذا الاستقبال يعكس العلاقات بيننا التي تتعزز وهي وطيدة للغاية, كما يعكس ذلك العلاقات المتعززة بين الدولتين والشعبين. هذه الزيارة ستبقى في الأذهان لزمن طويل وهي قدمت وستقدم الكثير لإسرائيل على الأصعدة الاقتصادية والأمنية والتكنولوجية والدبلوماسية.
ينبغي أن أقول إنني عشت هناك لحظات مؤثرة جدا ولكن سأذكر بشكل خاص لقائين خاصين يتعلقان بشعبنا. الأول كان لقائي مع الطفل مويشي في مقر المركز اليهودي في مومباي (مويشي نجا من العملية الإرهابية التي استهدفت هذا المركز عام 2008 وأودت بحياة والديه). إنه شاب لطيف يواصل حياته ويحظى بحب جديه وجدتيه وبحب الشعب الإسرائيلي أجمع وأيضا بفضل مربيته الهندية ساندرا الذي أنقذته ورافقته في زيارتي هذه. اللقاء المؤثر الآخر كان لقائي مع ممثلي الجالية اليهودية في الهند. هذه هي جالية صغيرة الحجم للغاية وعدد كبير من أبنائها قد هاجروا إلى إسرائيل وهم يساهمون في بنائها وفي تطويرها ولكن ما قدمت هذه الجالية من عطاء إلى الهند أكبر بكثير من عدد أفرادها. إنهم تمسكوا بالتراث اليهودي على مر الأجيال وتمنوا أن يشاهدوا لحظة وصول رئيس وزراء إسرائيلي إلى الهند. وهم تكلموا هناك, كل واحد وواحدة منهم, وأجهش الكثيرون منهم بالبكاء فرحةً وهذا ليس لأن كانت هناك معاداة السامية في الهند لأن هذه الظاهرة لم تكن موجودة في الهند أبدا ولكنهم تمنوا أن يعقد هذا اللقاء بين الحضارتين والدولتين والشعبين وهذه الأمنية قد تحققت أمام عينيهم وكانت هذه تجربة فريدة من نوعها.
سيصل المساء إلى إسرائيل صديق كبير وحقيقي لدولة إسرائيل وهو نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس. سنرحب به وأتطلع كثيرا إلى المحادثات التي سنجريها. سنبحث الجهود التي تبذلها إدارة ترمب من أجل صد العدوان الإيراني والبرنامج النووي الإيراني وبالطبع من أجل تعزيز الأمن والسلام في المنطقة. ومن يسعى حقا إلى تحقيق هذه الأهداف يعلم انه لا بديل للزعامة الأمريكية ولدورها القيادي.
أعتبر اعتزام بعض النواب مقاطعة زيارته إلى الكنيست وحتى مقاطعة كلامه فيها عارا. سنكون جميعا هناك وسنكن لنائب الرئيس بينس الاحترام الكبير الذي يستحقه".

المنتدى الاقتصادي في دافوس
اضاف نتنياهو: "وفي وقت لاحق من هذا الأسبوع سأسافر إلى المنتدى الاقتصادي في دافوس حيث تمت دعوتي إلى هناك لإلقاء محاضرة عن الاقتصاد الإسرائيلي. من المهم للفهم, وقد شاهدتم ذلك خلال زيارتي للهند ونارندرا مودي قال ذلك على الملأ – إسرائيل هي دولة عظمى اقتصاديا على الصعيد العالمي. نحن نرعى هذه القوة الحقيقة ونبرزها في منتديات كثيرة. هذا المنتدى في دافوس هو أهم منتدى اقتصادي في العالم وسألتقي فيه العديد من رؤساء الدول والشركات الكبرى التي لا تقل اليوم أهمية من الدول. وبالتأكيد سأمثل مصالحنا القومية في جميع اللقاءات التي سأعقدها هناك.
أسمع مزاعم حول موضوع المهاجرين غير الشرعيين وسياستنا حيالهم. لا نعمل ضد اللاجئين. نعمل ضد المهاجرين غير الشرعيين الذين يأتون إلى هنا ليس لإيجاد مأوى بل لإيجاد فرص العمل. ستبقى إسرائيل مأوى للاجئين الحقيقيين وستخرج من أراضيها المتسللين غير الشرعيين. خلافا للمزاعم المذكورة, إنهم يتلقون منّا دعما ماليا كبيرا. لا تنسوا أن إسرائيل تصرف أموالا طائلة أثناء تواجدهم هنا وأيضا خلال انتقالهم إلى الدولة الثالثة لمواصلة حياتهم فيها. الإجراءات التي أصفها تمت المصادقة عليها من قبل المؤسسة القضائية وهي تخضع لمراقبة دائمة من قبل ممثلين رسميين عن دولة إسرائيل وعن تلك الدولة الثالثة.
وفي موازاة ذلك أوعزت بتخصيص ميزانية إضافية خاصة لوزارة الداخلية والحكومة قد صادقت على ذلك بغية تسريع فحص طلبات اللجوء في إسرائيل. هذه السياسة تتناسب تماما مع تعليمات المحكمة العليا والقانون الدولي ولذا لا أساس للمزاعم التي تطرح ضدنا". 

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق