اغلاق

عيد بلا أم ، بقلم: الشاعر عبد الفتاح صبيحات من قرية سالم

ناديت أمي والدموع بمدمعي ولقد جثيت بقربها وبلا وعي... أمي إن نزوت فذاك رغم إرادتي ولقد عضضت على التفاهة إصبعي..


الشاعر عبد الفتاح صبيحات

إني رجوتك فادعي لي علّي أرى        ما أرتجيه فذاك جل تطلّعي

أنت الرؤوم وتحت جنحك مسكني       فإذا عفوت يطيب عندك مضجعي

أنت الملاك طهارة ونزاهة                أنت المدرّس لي وفكرك مجمعي

أنت الملاذ إذا شططت بهفوة              وإذا أتى يومي بسوء الطالع

يا من سهرت على سعادتنا وكم           شهدت لك الدنيا بحسن الطابع

فإذا مرضت وما هجعت للحظة           تقضيه باكية وكم تتلوعي

يا من ضممت إليك همي دائما            وبقلبك الحاني عليّ ومن معي

يا جنة الفردوس يا أغلى الملا             يا سلسبيلا جاريا من منبع

يا من بنيت نفوسنا وعقولنا                وزرعت فينا حبنا للمربع

أنت الوجود فلا وجود لنا إذا               غابت عيونك عن زوايا المهجع

يا من سجدت الليل داعية لنا               بتهجد وسط الدجى وتورّع

يا من دعاؤك مسلكا بل مسكنا            ولكم سمعتك حينما تتضرعي

بدعائك اللهم احفظ بيتنا                    يا قدرة الرحمن صوني وامنعي

مهما أقول فما أفيك مجازيا                مهما استبقت فسوف أبقى موضعي

أنّى تكوني يا عزيزة أيقني                سيظل رسمك راسخا في أضلعي

سيظل ريح الأم ينسم عطره              ويظل صوتك داويا في مسمعي

لا تتركينا من يلملم جمعنا                  فلقد رأينا في الرحيل المصرع

كم أدمعا نثرت عيونك في الخفا           بيض اللآلئ قبل أن تتودعي

ذاك الوداع المرّ كان مقدرا                يا نفس ما عظم المصاب تورعي

فمع السلامة أمي يا عهد الوفا             فلقد رحلت وقام ذاك المدعي

المرض اللئيم مفتشا عن صيده           بين الأسرة رابضا في المخدع

أمي الحنون لقد وهبتك ملجأ               في قلب قلبي فاسكني وتربعي

العيد ليس العيد في أطلاله                  لن يستقيم العيد حتى ترجعي

فالله أسأل راجيا غفرانه                    لك والرجاء سواقيا من مدمعي

وتغمدا في رحمة موسوعة                ودخول جنات بباب واسع

من ذكر ذاك اليوم حتى نلتقي              فلك المثاني السبع كي تتمتعي

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق