اغلاق

رندة عبد الله ذياب من طمرة.. فنانة تشكيلية ومعلمة علوم تجمع بين المجالين معا !

" كانت الفكرة بمثابة انطلاقة لموهبتي التي اعشقها, فليس هنالك صعوبة بأن تجعل من نفسك, التي تحمل بين طياتها موهبة مغروسة بداخلك, ان ترسم لغيرك


رندة عبد الله ذياب

علما ومرصداً " .. بهذه الكلمات افتتحت الفنانة ومعلمة العلوم رندة عبد الله ذياب ابنة مدينة طمرة حديثها لصحيفة
بانوراما حول دمجها بين الفن وتعلم العلوم بالمدرسة ، وكيف تقدم اكثر لطلابها بموضوع العلوم ، وتنمية مهارات الطلاب الذين يدرسون ضمن حصص العلوم بالمدرسة ... المزيد حول نشاط المربية رندة ذياب تجدونه في الحوار التالي ...


| حاورها : فتح الله مريح مراسل صحيفة بانوراما |

 " الرسم والعلوم "

هل لك أن تعرفي القراء على نفسك ؟
أنا رندة عبد الله ذياب ، حاصلة على اللقب الأول في موضوع البيولوجيا وكيمياء للمرحلة الإعدادية والابتدائية من دار المعلمين في حيفا. متزوجة وأم لثلاثة أطفال ، وأطمح لنيل اللقب الثاني ، واكمال مسيرتي التعليمية في دمج موضوع العلوم والفنون معا . انهيت دورة مرشدة فنون مؤهلة" في كلية  " ابداع - طمرة" بإرشاد الفنانة ختام هيبي . الدورة شملت عدة مواضيع ، ومنها الرسم بتقنيات مختلفة ، مثل : الرسم بالفحم ، " الباستيل " ، الألوان ، "ورشات طين" ، رسم على الزجاج ، فسيفساء، تصميم بقايا كرتون مهملة ، وإعادة استحداث المواد المهملة الى لوحات فنية  . كل عمل فني لي يجسد موضوعا ويحاكي المجتمع ، وكل لوحة لها معنى خاصا بالنسبة لي . في رصيدي عشرات اللوحات والمجسمات الفنية ، واعمل على المزيد منها .

ما هي أنواع اللوحات التي ترسمينها ؟
كما قلت في رصيدي عدد كبير من اللوحات ، منها رسومات لشخصيات عزيزة عليّ مثل لوحة والدي المرحوم ، وجدتي وغيرهما ، وصولا الى لوحات بالرصاص والزيت والوان اخرى، بالاضافة الى لوحات الفسيفساء المعقدة ، الى جانب مجسمات من الخشب واخرى من الورق، والتي تعنى بمجال الاستدامة اي تدوير المواد والاستفادة منها . المواضيع التي أتناولها من وراء اللوحات والمجسمات متعددة ولكل واحدة رسالة بحد ذاتها .

كم من الوقت تحتاجين لاتمام لوحة واحدة ؟
أنا أختار الرسم في ساعات الهدوء وخاصة في أوقات المساء ، فهي ارقى وانقى الاوقات للفنان، وبخصوص الوقت الذي يستغرق اتمام لوحة فالأمر متفاوت ، اذ ان هنالك لوحات أنهيها في ساعات وهنالك لوحات يستمر العمل بها أياما .

"حلقات تعليمية"

كيف استطعت دمج موضوع العلوم بالفن وكيف قررت ذلك؟
الفكرة نبعت من رؤيتي بان كل شيء بالطبيعة مربوط ببعضه البعض ، وكيف لا والارض والماء والصخر والهواء والانسان والحيوان كلهم يعيشون وموجودون في نفس الكيان ؟ . العلوم مربوطة بما تصدره الطبيعة ، ونظراً الى ان الكثير من الباحثين بحثوا عن طريق الاثبات على المتغيرات التي تسود عالمنا من الانتقال من الصناعة إلى التكنولوجيا الحديثة التي ظهرت في المجتمعات الغربية ، حيث سادت فيها التكنولوجيا والمعرفة البحثية ، والتحول من البحث النظري إلى التطبيق العلمي التكنولوجي ، أو ما سمي فيما بعد بحتمية التكنولوجيا ، التي ساعدت في تحويل العالم إلى قرية متقاربة الأطراف ترتبط بمحركات علمية جديدة ، يسهل فيها التواصل والمعرفة تبعاً للمتغيرات السياسية والاقتصادية ، وهكذا بالضبط استعملت اليوم الفن بدمجه علميا بالكثير من الأمور ، وذلك باخذ المواد الطبيعية والمواد الصناعية وبناء مجسمات وتماثيل بها .

كيف يتلقى الطلاب المادة ؟
بداية اشير الى انه ليس كل حصة تعليمية ادمج بها الفن ، بل هنالك حلقات تعليمية بفترات متواصلة ادمج بها العلوم مع الفن ، كنت لاقول ان الفنون هي الوسيلة المساعدة  في ملء الفجوات في النظام التعليمي ، بالإشارة إلى الطرق التي تدفع بها المنتجات الفنية الطلاب إلى التفكير بالقضايا المختلفة ، وبأفكارهم الخاصة، وكيف يمكن تمثيل هذه الأفكار بطريقة فعالة ، وبذلك تمنح الفنون الطلاب حشداً من الفرص الجديدة . الفنون هي طريقة لإشراك الطلاب غير المتفاعلين احيانا ، لأنها تجعل المنهاج الدراسي الأساسي أكثر إثارة للاهتمام ، وتسهل الوصول إليهم ، وتجعل الطالب أكثر استجابة ثقافياً . كما أن الفنون تعتمد على نظام المشاريع، وبالتالي يتم تركيز كل شيء يقوم به الطلاب والمدرسون في غرفة الصف عبر مشروع فني ، يسمح للطلاب أن يمتلكوا صوتهم الخاص بهم.

كيف تتوجهين للطلاب في هذا المجال ؟
اقوم بمنحهم الأدوات لإنتاج القطع الفنية ، كما نساعدهم من خلال الفنون بالتفاعل مع قضايا علمية بالعالم مهمة قامت بالتأثير عليهم ، وعلى مجتمعاتهم ، وذلك لمساعدتهم في تنميتهم الخاصة بهم كبشر ، ومشاركة أفكارهم ، وكذلك دعم تطورهم الأكاديمي.

إذن أين يأتي دور العلوم؟
مع مرور كل عام تزداد التقنيات التكنولوجية تغلغلاً في حياتنا اليومية ، وكنتيجة لذلك يتم استخدامها كأسلوب للتعبير عن الذات ، وربما تمنح الأفراد طريقةً جديدةً للتعبير عن أنفسهم. وبذلك يمكننا ان نقول "تدفع التقنية حدود الممكن في التعبير الإبداعي ، وتسمح للطلاب بتوسيع عقولهم فعلا"، باجتماع التقنية والفن معاً، يصبح لدى الطلاب طريقة جديدة كي يتكلموا ويتم سماعهم.

ما هي رؤيتك المستقبلية؟
الاستمرار بانتاج لوحات تتفوق على الواقع الذي نعيشه وافتتاح معرض خاص بيّ ولأعمالي الفنية .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق