اغلاق

واجب من لم يعرف الوقت الذي بلغ فيه ماله نصابا

السؤال : لدى شاب مبلغ من المال، وحدث له ارتباك كبير في موضوع الزكاة المستحقة، حيث أصبح لا يعرف متى تستحق الزكاة على أمواله، وعندما عاد إلى البنك المودع فيه أمواله


الصورة للتوضيح فقط

(بنك فيصل الإسلامي المصري) لم يستطع تحديد بدقة متى أودع أمواله، إلا أنه آخر مرة أخرج فيها زكاة أمواله كانت في شهر رمضان الماضي، وهو قد اعتاد على هذا الأمر عدة سنوات (ظل يخرج زكاة أمواله كل شهر رمضان من كل عام) لأنه لا يستطيع التحديد بدقة بداية الحول ونهايته على وضع أمواله، وهذا الأمر سبب له الكثير من الضيق والشعور بعدم رضا الله عليه. فماذا عليه أن يفعل؟ مع العلم أن هذه الأموال المودعة في البنك يقوم هذا الشاب أحيانا بالسحب منها (ليس على الدوام وإنما على فترات متباعدة) للإنفاق على الاستخدامات اليومية شراء أطعمة وخلافه. لذا نرجو التكرم بتوضيح الأمر بشيء من التفصيل. وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فمن لم يعرف الوقت الذي بلغ فيه ماله نصابا على وجه التحديد، فإنه يتحرى، ويعمل بما يحصل له معه اليقين أو غلبة الظن ببراءة ذمته، فعلى هذا الشخص أن يتحرى بحسب ما يغلب على ظنه، فينظر الوقت الذي يغلب على ظنه أن ماله بلغ فيه النصاب، ويجعله وقت إخراج زكاته، وتبرأ ذمته بذلك، فإن الله تعالى يقول: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ {التغابن:16} .
والله أعلم.

ملاحظة : نرجو من جميع الاخوة المعقبين عدم نشر ايميلاتهم في الزاوية الدينية وسيحذف أي تعقيب يشتمل على ايميل، كذلك نرجو ان تكون المقالات مختصرة قدر الامكان وليس دراسات مطولة.هذه الزاوية هدفها خدمة اهلنا ومجتمعنا من خلال الكلمة الهادفة الخاطرة المفيدة. نلفت الانتباه انه في حال تم نقل مادة عن مصادر اخرى دون علم المصدر ينبغي ابلاغنا في موقع بانيت كي نزيل المادة فورا.

لإرسال مواد للزاوية دنيا ودين، إرسالها عبر البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق