اغلاق

رئيس بلدية الخليل يلتقي القنصل الفرنسي العام

التقى رئيس بلدية الخليل أ. تيسير أبو سنينة يوم الخميس في مكتبه، القنصل الفرنسي العام "بيير كوشنار" يرافقه نائبه، وذلك بحضور عدد من أعضاء المجلس البلدي،

جانب من اللقاء

لمناقشة سُبل التعاون بين بلدية الخليل والبلديات والمؤسسات الفرنسية المختلفة.
وأوضح أبو سنينة أن "مدينة الخليل ثاني أقدم مدن العالم، والأكبر مساحةً وسكانًا على مستوى فلسطين، تنمو وتتسع بشكل كبير، وهي بحاجة إلى مواكبة هذا النمو من خلال تطوير الخدمات المقدمة لسكان المدينة"، مشيرًا إلى "الاهتمام البالغ الذي يوليه المجلس البلدي للمشاريع الحيوية التي من شأنها النهوض بالمدينة ورفع مستوى خدماتها"، مؤكدًا "أن البلدية تواجه العديد من التحديات أهمها العراقيل التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي ووجود المستوطنين في قلب المدينة".
وشكر أبو سنينة الحكومة الفرنسية "على مواقفها الداعمة للقضية الفلسطينية ودعم قرارات الأمم المتحدة باعتبار الاستيطان غير شرعي، وإدانة التمدد الاستيطاني في الضفة الغربية بشكل عام ومدينة الخليل بشكل خاص"، ومعربًا عن سعادته باهتمام المؤسسات الفرنسية بدعم بعض مشاريع بلدية الخليل الحيوية أهمها مشروع محطة معالجة مياه الصرف الصحي، ومركز طارق بن زياد المجتمعي جنوب المدينة"، متطلعًا إلى "المزيد من التعاون المشترك والمثمر بين الطرفين".
من جانبه، أشاد القنصل الفرنسي "بالجهود التي تبذلها بلدية الخليل في سبيل خدمة المواطن الفلسطيني رغم كل المعيقات"، مؤكدًا "الموقف السياسي الفرنسي العام الداعم لإقامة دولتين"، لافتًا إلى "متابعتهم الحثيثة للوضع السياسي الذي تعاني منه مدينة الخليل جرّاء وجود المستوطنين في قلبها"، منددًا "بالقرارات الأخيرة بإنشاء وحدات استيطانية جديدة في قلب المدينة". وأبدى استعداده "للتعاون في تطوير العلاقة بين بلدية الخليل والهيئات المحلية الفرنسية، وتفعيل العلاقات القائمة حاليًا والتي تربطها اتفاقيات توأمة وشراكة".

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق