اغلاق

جدل في الطيبة بسبب ‘دورات الخدمة المدنية‘ ورئيس البلدية يؤكد:‘نحن ضد هذه الدورات‘

أثار تنظيم لقاء دورات من قبل مشروع متعلق بـ " الخدمة المدنية " في " مركز " بسجا " في مدينة الطيبة جدلا كبيرا ، حيث وجهت عدة أطراف نقدا لاذعا لبلدية
Loading the player...

الطيبة وسألت " كيف للبلدية ان تسمح بتنظيم هذه الدورة في المدينة ؟ " .
وناشدت بعض الاطراف " أعضاء الكنيست العرب من القائمة المشتركة التدخل لمنع ادخال هذه الدورة للمدينة " .
وقد أثار عضو بلدية الطيبة سامي ياسين هذه القضية خلال جلسة لبليدة الطيبة وطلب ايضاحات من ادارة البلدية حول الموضوع .
من جانبه ، أوضح رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع مصاروة منصور خلال الجلسة التي عقدت قبل أكثر من اسبوع " أن موقف ادارة بلدية الطيبة من هذه القضية هو الالتزام بقرارات ومواقف لجنة المتابعة للجماهير العربية في البلاد المناهض لهذه المشاريع وللخدمة المدنية ".
وأوضح المحامي شعاع مصاروة منصور " ان المتسجلين للدورة ليسوا من سكان الطيبة بل من بلدات مجاورة  ". وقال رئيس البلدية : " موقفنا هو اننا لطالما لا نستطيع منع تنظيم هذه الدورات وهنالك من يشارك بها ، فلتنظم الدورات في مراكز في بلدات المشاركين ، وليس في بلدنا " .

" دورة تدريبية موحدة للمتطوعين "
وكانت هيئة " الخدمة المدنية -الوطنية " ، هذا الاسبوع ، دورة تدريبية موحدة للمتطوعين والمتطوعين من قطاع الأقليات الذين يتطوعون في مجالات التعليم ،في المدارس ورياض الأطفال والتعليم غير الرسمي .
وستقوم الدورة التي يشارك بها 3000 شاب بتدريب المتطوعين ليكونوا "متطوعين عالميين" ، اذ ستمنحهم الدورة – طبقا للقائمين على المشروع " الأدوات اللازمة لنقل وتثقيف الطلاب في مجموعة متنوعة من المواضيع في أي إطار تعليمي وفي أي مجال ".
يقوم على هذه الدورة هيئة " الخدمة المدنية -الوطنية "، وزارة التربية والتعليم وشركة "اكسيوما " ، وتنعقد في مراكز " بسجا "  في البلدات غير اليهودية .
وسيتم عقد كل دورة على مدى الأشهر المقبلة ، فيما ستستمر كل دورة لمدة ثمانية أيام ، ستتيح في نطاقها للمتطوعين " تقديم محتوى في مجموعة متنوعة من المواضيع : التربية والتعليم، السلامة على الطرق، الوقاية من تعاطي المخدرات والكحول ، مكافحة العنف وغيرها " ، بحسب مسؤولي المشروع .

" الدورة ستمكننا من تدريب الشباب لمهمة متطوع عالمي "
وأوضح بيان بهذا الشأن بان " هذا التدريب يضاف إلى مجموعة واسعة من الأنشطة التي نفذّت في الوسط العربي، بما في ذلك اتاحة ملاكات في البلدات والمجالس العربية، التي تمكّن الشباب للتطوع داخل المجتمع نفسه، وافتتاح دورات لتعليم اللغة العبرية ودورات موجهة في المواطنة ، بهدف المساعدة وتشجيع الاندماج في المجتمع ككل."
وقال شر - شالوم جربي ، مدير عام هيئة الخدمة المدنية - الوطنية "ان الدورة ستمكننا من تدريب الشباب لمهمة " متطوع عالمي " ، حيث يكونوا قادرين على تقديم جواب في اطار التعليم في مختلف المجالات والحقول . وأنا أشكر المدير العام لوزارة التعليم شموئيل أبواب على تعاونه الناجح الذي سيمكن المتطوعين من توفير مجموعة أدوات للخدمة التي ستضاف إلى مهاراتهم الشخصية والمهنية ، والتي نُعطيها بدعم من الوزير المسؤول،  أوري أرييل ".

جدل واسع في الوسط العربي بخصوص " الخدمة المدنية "
من جانب آخر ، تثير قضية الانضمام الى الخدمة المدينة أو المشاريع المتعلقة بها جدلا واسعا في الوسط العربي ، وقد أعربت جهات كثيرة عن معارضتها لمثل هذه المشاريع واعتبرتها " مقدمة لفرض التجنيد على المواطنين العرب في البلاد " .
ويقول المعارضون لهذا المشروع " أن قيادة المجتمع العربي ليست ضد التطوع بهدف مساعدة الغير وتنمية روح التطوع لدى أبناء الشبيبة ، انما هي ضد هذه المشاريع التي تأتي بشكل يُفرض على الشاب والشابة العربية تمهيدا لاجبارهم على الخدمة العسكرية مستقبلا ".

اقرا في هذا السياق :
دورات تدريبية لتمكين المتطوعين التخصص بالمجال التعليمي -رئيس بلدية الطيبة:‘أرفض الدورة في بلدتي‘

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق