اغلاق

أم الفحم توجه رسالة شديدة للوزير اردان بعد عام من زيارته

عقد صباح اليوم الثلاثاء، اجتماع ما بين اللجنة الشعبية بمدينة ام الفحم مع بلدية ام الفحم وممثلين عن اصحاب المحلات التجارية حول قضية العنف بالمدينة. وكان من بين


صور من اللقاء  

المشاركين بالاجتماع، رئيس اللجنة الشعبية بام الفحم احمد شريم اغبارية والمحامي احمد امين الجابر والمحامي محمد لطفي والسيّد محمد عبد رضا جبارين والشيخ مشهور فوّاز ورئيس بلدية ام الفحم الشيخ خالد حمدان.
افتتح الاجتماع بكلمة من رئيس اللجنة الشعبية، احمد شريم اغبارية الذي تحدث عن الأوضاع وعن "أهمية إرسال رسالة شديدة اللهجة لوزير الأمن الداخلي تحمّله مسؤولية الانفلات الأمني بالمدينة".
ودار في الاجتماع نقاش حول سبل التصدّي لقضيّة العنف والقتل.
وأجمع المشاركون بالاجتماع على أهمية بعث رسالة واضحة لوزير الأمن الداخلي وباقي المؤسسات.
وناقش الاجتماع اقتراحات عملية للوقوف ضد افة العنف المستشرية.
وافاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان الرسالة تتضمّن شرحا لما يحدث في ام الفحم بشكل عام من تدهور وعنف على مدار السنوات الاخيرة.
واقرّ الاجتماع مواصلة اللقاءات بين جميع المركّبات الاهلية لمعالجة القضايا الطارئة والخطط المستقبلية بشكل مفتوح ودائم.
يذكر بان الرسالة "تشمل استعراضا عاما لأحداث حدثت في ام الفحم او لجرائم قتل وسرقات وكان لرئيس الحكومة تصريح واضح بأنه سيأتي بالمجرمين الى القضاء وحتى الان لم يحدث".

مقتطفات من الرسالة
ننشر لكم مقتطفات من الرسالة:
"نحن اليوم على اعتاب عام على زيارة أردان لام الفحم واحداث العنف تفاقمت كذلك تتضمن الرسالة اتهام واضح للشرطة بأنها تعرف الكثير من المجرمين ولا تقدّمهم للمحاكمة وقد ذكر ضباط الشرطة في ام الفحم اسماء بعض العائلات من عائلات الاجرام ويطالبون الناس بالذهاب للتظاهر امام بيوتهم وهذا ان دلّ شيء يدل على ان هدف الشرطة الاول هو زعزعة السلم الاجتماعي وإفشاء العنف والحرب الاهلية فيما بيننا".
وتختتم الرسالة:" ونطالب كذلك باقالة الضباط المسؤولين عن الملفات الجنائية في ام الفحم وستبعث الرسالة الى الوزير اردان ولمراقب الدولة ولرئيس الدولة وأعضاء الكنيست العرب".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق