اغلاق

الرسام الفحماوي محمد شريدي: ‘اأسير على خطى فانجوخ ‘

يحلم بالوصول الى العالمية ويسير على خطى فنانه العالمي المفضل "فانجوخ" ، انه الشاب الرسام محمد شريدي جبارين من سكان مدينة ام الفحم ، والذي يبلغ من العمر


الرسام محمد شريدي

26 عاما. امتهن الرسم منذ  سنوات طويلة وهو بجيل الطفولة ولكنه اختار ان يكون له طريقا خاصا به يشق من خلاله طموحه واحلامه بالوصول الى العالمية ومعارض دولية بعد ان شارك بمعارض محلية في مدينة ام الفحم وباقة الغربية وكفرمندا.
وحول طموحه وحلمه الفني قال شريدي :" انا منذ جيل الطفولة اعشق الرسم وريشة الرسم ومع الايام بدأت اسلك مسارا خاصا بي استلهمته من قدوتي بعالم الفن، الفنان الكبير "فانجوخ" وهو الفن التجريدي واضفت عليه بعض اللمسات الخاصة بي ليكون هذا هو ما يميزني عن غيري بمجال الفن والرسم".
واضاف:" اطمح في الوقت القريب بتنظيم معرض خاص بي يضم عشرات اللوحات التي قمت بانجازها على مدار السنوات الاخيرة والتي يجب ان تأخذ حقها الكافي من مبدأ بأن كل لوحة فنية لها قصة ورسالة ويجب ان تأخذ حقها وهذا ما يبعدني بالوقت الحالي عن المعارض المشتركة التي يشارك بها العديد من الرسامين والفنانين لانني ارى بانه يجب ان اعرض كافة اللوحات التي استنزفت بها مشاعري واحاسيسي".
واردف قائلا شريدي:" ومن ثم اطمح بالوصول الى العالمية وان اشارك بمعارض دولية في باريس وامريكا وايطاليا وغيرها مع العلم بانني قد تلقيت بعض الدعوات لمعارض خارج البلاد في اوروبا وامريكا ولكن الظروف لم تسمح لي بالمشاركة حينها".
وعن ما ينقص الفن في مدينة ام الفحم قال شريدي :" ينقصنا الدعم والالتفاف من قبل الجهات المسؤولة لدعم الفن بكافة انواعه بالمدينة".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق