اغلاق

قصة ‘حوض السمك والقطة لولو‘ .. شيقة ومسلية

دخل أحمد إلى غرفته، فوجد قطّته الصغيرة لولو تجثم أمام حوض السّمك، تنظر إلى السّمكات الصغيرات الملوّنة والحصى المتلامعة وفقاعات الهواء التي يطلقها أنبوب رفيع موصول بجهاز كهربائي‏،


الصورة للتوضيح فقط

تقدّم أحمد من قطّته بهدوء، فلاحظ أنّها تلحس فمها بينما صار الخط المستقيم داخل عينيها يشبه صنّارة صيد.
‏ خاف أحمد على سمكاته لأنّه لم يفطن إلى أنّ قطّته البيضاء التي أحضرها البارحة من بيت جدّته تأكل السمك،‏ ومن غير أن يدري زعق أحمد في وجه لولو‏: تضربك لأنّك شربكت لها طابة الصوف الحمراء‏.
نطّت لولو واختبأت تحت الكرسي وهي تموء بحزن وانكسار‏، ثمّ اقترب من حوض السّمك وبدأ يعدّ السّمكات‏ .. فجأة أحسّ بوبر ناعم يدغدع قدميه، آه.... إنها قطّته لولو لقد أحست أنّه متضايق فأرادت أن تعرف السّبب، لذا رفعت ذيلها إلى أعلى فبدا على شكل إشارة استفهام‏.
هدأ أحمد وجلس على الكرسي فنطّت لولو إلى حضنه وحطّت رأسها على فخذه، بينما راحت يده تمسح على شعرها الأبيض كالقطن‏.
نظرت لولو إليه، فقال:‏ لولو هل تسمحين بسؤال؟
دعكت لولو رأسها بقائمتها الأمامية كأنّها تفكّر ثم ماءت بصوت منخفض كإشارة لموافقتها‏، سألها أحمد:‏ هل صحيح أنّك تحبين أكل السّمك‏؟
ارتجف جلد  لولو عندما سمعت اسم السّمك وكأن الكهرباء قد مسته.
انزعج أحمد من قطّته، وقال:‏ أنت ظالمة يا لولو لقد ارتجفتِ لأنّك كنت تخطّطين لأكلها انظري إلى تلك المخلوقات الرائعة، ألا ترينها تلمع مثل النجوم؟ إنّها تعيش في الماء لتبقى نظيفة تصوّري لولو لقد ضمرت يداها كي لا تضرب بهما أحداً وتحوّلتا إلى زعانف صغيرة، تساعدها على السباحة‏، بينما ضمرت رجلاها وتحولتا إلى ذيل لتتّجه حيث تريد دون أن تزعج أحداً بصوت أقدامها.
أغمضت لولو عينيها فتابع أحمد غاضباً:‏ افتحي عينيك يا كسولة كثرة النوم تسبّب الخمول آه، ما أنشط السمكات إنها لا تغمض عيونها حتى في أثناء النوم هي ليست مثلك يا لولو‏، وقبل أن يكمل تأنيبه للقطّة سمع صوت أمّه تناديه من المطبخ‏: تعال يا أحمد الطّعام جاهز ألا تحبّ السّمك المشوي؟‏
قفز أحمد من فوق الكرسي وركض صوب مائدة الطعام، جلس أمام صحنه وبدأ يأكل بشراهة‏، وبعد أن شبع تذكّر قطّته الصغيرة البيضاء فأحسّ بأنّه قد بالغ في تأنيبها، لذا خجل من نفسه واحمرّت أذناه!!


لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق