اغلاق

‘يوم الحب‘ بين مؤيد ومعارض ، ومحلات تبتهج بالاحمر بطمرة

اعتادَ العالم أن يحتفل بيوم الحبِ أو ما يسمى بـ "الفالنتاين" (بالانجليزية: Valentine Day) في يومِ الرابع عشر من شهر شباط من كُلِّ عام، حيثُ أصبحَ يُعَدّ من الأيام


نورا ذياب


المشهودِ لها بانتشارها حول العالم في مختلف المجتمعات، إذ يتبادل فيه العُشّاق والمُحبّون الهدايا ورسائل الحُبّ وغيرها من الرموز الجميلة التي تدل على صدقِ محبتهم، وإخلاصهم، ووفائهم.
ويحتفل العشاق والمُحِبّون بهذا التاريخ في كلّ عامٍ رغمَ كثرةِ الأقوال التي تبين أن الحب لا يعد مناسبة للاحتفال ولا يوماً للعيد، بل هو حالةٌ شعوريّة ترتبط بالأشخاص طوال الوقت، إلا أنّ هناك من يحتفل بهذا اليوم ويستعد له ومنهم من لا يعترف به ولكنه جعل من ايام العام كلها حب ، فماذا قال المحتفلون وغير المحتفلون وكيف استعدت محلات الهدايا بالوسط العربي ؟ ..

المحلات تتجهز والالوان الحمراء تملأ الزجاج
عبد عزام ابو رومي صاحب محال دنيا الهدايا في طمرة أكد "ان الاقبال على شراء هدايا يوم الحب يزداد في كل عام، بل هناك من ينتظر هذا اليوم ليقتني اجمل الهدايا، وبمحل دنيا الهدايا في طمرة لن ولم نبخل أي مرة على زبائننا بشراء الاحمر، ان كان من الدببة الحمراء والازهار الحمراء والهدايا الملونة بالاحمر تعبيرا عن هذا اليوم ، ومن يقول لكم ان لا محبين بهذا اليوم فهو يغالطكم فالكثير ينتظر هذا اليوم ، فكل عام والمحبون بألف خير" .

" الحب كل يوم وليس يوما محددا "
عبد ابو البصل وزوجته صابرين ابو جاد البصل من مدينة طمرة، أكدا "ان هذا اليوم ليس بعداد اعيادهما"، ليؤكد عبد ابو البصل "ان كل ايام السنة هي حب من ناحيته لزوجته التي يثمن وجودها بجانبه بل وصف حبه بالمقدس لها، وانه لن ولم ينتظر يوما يوم حب ليعبر لها عن حبه لها، فكل يوم وكل لحظة هي عيد بالنسبة له ما دامت زوجته بجانبه" .

" هذا اليوم نعبر به عن قيمة الحب ويجب استغلاله رغم كل الطروحات تجاهه "
احلام قاسم من طرعان تؤمن "ان الاحتفال بيوم الحب يجب ان يكون ولكن ان يكون راقيا"، وقالت: "يوم الحب بغض النظر عن دلالاته العلمانية والطروحات التي تأتي وفقه، الا انني اعتبر هذا اليوم مناسبة مميزة وجميلة للغاية لنعبر به عن حبنا للغير ونعبر عن الحب الذي داخلنا، فهذا الدبدبوب الاحمر الذي يعرض هو ليس برمز للحب، ولكن هو وسيلة اصبحت لتعبر عن ارضاء قيمة الحب الذي بداخلنا، وان نعترف بالحب بالعلن، فثقافة الحب تعلمنا الكثير خاصة مع فقدان قيمة الحب ، وارى ان نمنح الحب قيمته بهذا اليوم بغض النظر عن الطروحات تجاه هذا اليوم" .

" يوم الحب هو وسيلة كبيرة للتعبير عن الحب فاستغلوه " 
نورا ذياب من طمرة تؤكد انها مع "يوم الحب وفق رؤيتها وهي ليس فقط للمخطوبين بل هي للاهل واختي وقريباتي وليس شرطا أن يكون حبيبا، فحياتنا مليئة بالضغوطات ولا نرى بعضنا الا بالأعياد، فلماذا لا نستغل وجود هذا العيد بيننا ونقوم بزيارة بعضنا البعض من اقارب واخوة وصديقات، نعلن به عن انتمائنا لبعضنا البعض، فرسالتي هي ان يوم الحب وجد ولا بد منه، ويجب ان نظهر حبنا للغير بسبب افتقارنا للزيارات العائلية او لقاء الصديقات والاصداقاء" .


احلام قاسم


عبد ابو البصل وصابرين ابو جاد البصل


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق