اغلاق

في رثاء المرحوم ابو الياس ، بقلم : علي الماير مروات

'في الذكرى الاربعين الأولى لوفاة الحبيب والمرحوم ابو الياس بديع طنوس طيب الله ثراه ، جمعنا به في جنات الرحمن القدير.. اللهم اني ذقت مرارة الفقد بالدنيا فأذقني

حلاوة اللقاء بمن احب في جنات النعيم
أيها الراحل بروحك إلى سماوات المتلحف الثرى منذ ايام قليلة، السلام على روحك التي تمنيت أن يدوم بقاؤها ..تختفي الكلمات في رثاء الأموات ، يبكي القلب برحيلك الدائم ، العين تحبس الدمع بوداعك ، أغلقت عيني وثقلت الحروف والكلمات ..
خانتني يدي لأكتب في رثائِك لك مني شوق كثير،،،
وقلب ملؤه الحنين يا صديقي انت
لم ترحل مني. مازلت، حي بقلبي، مازلت املك ذاكرة وفية لك لا أنسى أدق تفاصيلك معي
منهك هو الاشتياق يا صديقي
، للموتى
إذ ليس هناك طريقة لأن احتضنك
أو أصل إليك
أو ان ترى آثار بكائك في عيني
ياغائبا لقد بكيت لبعدك
فمالنا بعد الغياب لقاء
اشتقت إليك يا ليتنا لم نفترق
فالبعد فيه مذلة وشقاء
يظل رثاء الأموات باردا كأجسادهم !
موجعا لدرجة أنك مهما بلغت من الحزن أقصاه ،
نحن لا نبكي الأموات
نريد التصديق بفقدهم ليأتي البكاء فيما بعد بإنكسار مؤلم ، يا ربي ان لي روحا عانقت السماء اشتاقها بشدة..
اتمنى لو ان ارها ،
هكذا رحلت بعدما طبعت بصماتك في روحي ، رحمه الله عليك يا صديقي الغالي وخالص التعازي الى اسرتك واهلك الكرام اخوك وصديقك علي الماير مروات ابو شوقي ..

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق