اغلاق

يوم المائة يتحول إلى تقليد احتفالي سنوي في تراسنطا عكا

أقيمت مؤخرا، فعاليات يوم المائة، في مدرسة التراسنطا عكا، والمعدّة بالأساس للصف الثاني، ولكن انضمت إليها صفوف أخرى من المرحلة الابتدائية، وكذلك

 
صور من النشاطات

انضم اليها الأهالي لمشاركة أبنائهم فيها. وهذا الاحتفال يترسّخ في حياة المدرسة، حتى أصبح تقليدًا احتفاليًا سنويًا، يلبس في كل عام حلّة جديدة بهيجة.
يجري هذا الاحتفال في اليوم المائة من أيام التعليم في العام الدراسي، هذا اليوم الذي يتزامن مع إنهاء تعلم الأعداد، حتى المائة، واحتفالًا ببلوغ هذا العدد يتم الاحتفال. وتحضيرًا لهذا الاحتفال يقوم تلاميذ الصف الثاني بإبداع أعمال فنية مختلفة مركَّبة من الأعداد المركِّبة للمائة، ويتم عرض هذه الأعمال في معرض خاص بهذا اليوم، أمام طلاب المدرسة وأهالي الطلاب.
أما قاعة المدرسة فتحتضن أكبر فعاليات هذا اليوم، فتتوزع فيها المحطات المختلفة ذات الصلة من ناحية معينة، مع العدد مائة. إضافة إلى الضيافة الخاصة والمبنية على مركبات العدد مائة. ومن خلال هذه الفعالية يعتلي طلاب الصف الثاني المنصة، أمام الحضور، ويُغنّون نشيد المائة الذي أعدّ خصيصًا لهذه المناسبة. ويتم في نهاية هذه الفعالية إطلاق بالونات الأمنيات الجميلة من قبل التلاميذ.
تقول مركزة هذه الفعالية، المعلمة سوزان سليمان، مركزة التربية الاجتماعية للمرحلة الابتدائية: "يفاجئني التلاميذ في كل عام بطاقاتهم الإيجابية الهائلة، وقدراتهم الإبداعية غير المحدودة، وروح التعاون المنفتحة على المجموع، وهذا لوحده يكفي من أجل الحفاظ على هذا التقليد وتطويره في عام".
أما الأب سيمون بيترو حرو، مدير المدرسة فيقول: "إنني أعتز بطاقم المعلمين في هذه المدرسة، الذي يتعاون بصدق وإيجابية رائعة، من أجل رعاية الطلاب ومدّ جسور التعاون والتفاهم مع أولياء أمورهم. إنني أشكر المعلمة سوزان على مبادراتها المبدعة، وأشكر الأهالي الذي يتعاونون مع المدرسة، كما وأشكر الزملاء المعلمين الذين ساهموا بإنجاح هذا اليوم الجميل". 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق