اغلاق

فيديو - الطفلة اليتيمة من بيت جن ترسم ‘قلب حب‘ لأمها بالقبر التي ألقت بنفسها بالنار لتُنقذ أطفالها

فجعت بلدة بيت جن قبل أيّام بوفاة الام الوفيّة المخلصة، رمز الوفاء والحنيّة، المرحومة ايمان جميل حلبي سعد، عن عمر 34 عاما، وذلك بعد معاناة دامت 54 يوما اثر اصابتها
Loading the player...

نتيجة حريق شب في بيتها .
المرحومة ايمان جسّدت بوفاتها حنان الأم ومعنى الأمومة وخوف الأم على أبنائها، حيث أنّها وبعد ان تعرض بيتها للحريق يوم 22.12.2017 ابت الا ان تدخل احدى الغرف وتقتحم النيران لاعتقادها ان صغيرها موجود داخل الغرفة، فأصيبت اصابات بالغة انتقلت على اثرها لجوار ربّها، تاركة وراءها زوجها شفيق والابناء الثلاثة لطفي (8 سنوات) غيد ( 5 سنوات ) وجمال ( سنتين) .

" خسرت زوجة كانت بمثابة هديّة من رب العالمين "
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما زار صباح اليوم بيت المرحومة في بيت جن والتقى مع زوجها شفيق ، الذي قال : " خسرت زوجة كانت بمثابة هديّة من رب العالمين ، قضيت معها عشر سنوات تعتبر أجمل أيّام عمري ، وأنجبت ايمان خلالها 3 أطفال " .
وعن الحادثة المأساويّة التي حدثت قبل ما يقارب الشهرين ، قال :" في يوم الحريق ومن خوفها على ابنها ولأنّها لم تكن متأكّدة اذا كان ابننا موجودا في غرفة الحريق أو لا ، خاطرت بحياتها وفقدت حياتها ، وموتها كشف لنا ما هو معدنها وما هي شخصيتها كأم تحمل كل معاني الأمومة والوفاء والإخلاص " .

" ضحّت بحياتها من أجل أولادها "
وعن يوم الحادثة قال شفيق :" في نفس اليوم استضفنا أصدقاء من دالية الكرمل وأثناء جلوسنا معهم رأينا دخانا كثيفا يخرج من الغرفة المجاورة ، فقمنا بإخراج الجميع خارج البيت ولكن ايمان لم تر طفلنا الصغير الذي خرج الى الخارج واعتقدت أنّه داخل الغرفة فقامت باقتحام النيران لكي تخرجه منها ، وأصيبت إصابات خطيرة وضحّت بحياتها من أجل أولادها ومن خوفها عليهم " .
وتابع شفيق : " نطلب من الله تعالى أن يقدّرنا على الصبر وأن يجعل مأساتنا المأساة الأخيرة في مجتمعنا ، وعلينا كمجتمع أن نكون واعين أكثر للحوادث التي من الممكن أن تحدث في البيوت وتودي بحياة الأعزّاء " .

" أحب أمّي كثيرا وأطلب من الله تعالى أن يدخلها الجنة "
وعن زوجته المرحومة قال شفيق وهو يبكي : " ايمان حبيبتي ، ايمان عمري " ، وحضن أطفاله بحنان وقبّلهم .
أمّا الابن البكر لطفي فقد بكى بحرقة وقال : " أحب أمّي كثيرا وأطلب من الله تعالى أن يدخلها الجنة " .
أمّا الطفلة غيد فقالت : " رسمت لأمّي قلب حب وكتبت بداخله أحبّك يا أمّي جّدا " ..



زوج المرحومة ايمان جميل سعد وابناه يحملان صورة المرحومة - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق