اغلاق

رام الله: الآغا تبحث مع المؤسسات النسوية ’وضع الأسيرات في السجون’

بحثت د.هيفاء الآغا وزيرة شؤون المرأة، في مدينة رام الله، مع المؤسسات النسوية حول "وضع الأسيرات في سجون الاحتلال الإسرائيلي"، بحضور كادر من وزارة شؤون


جانب من اللقاء

المرأة، وفقًا لما جاء في بيان صادر عن الوزارة.
أكدت الآغا بأن "وزارة شؤون المرأة  تولى أهمية كبيرة  لقضية الأسيرات لتسليط الضوء على قضية الأسيرات المريضات والطفلات، وحجم المعاناة الكبيرة التي يتعرضن لها، منها سياسة الاهمال الطبي والعزل الانفرادي وغيرها الكثير، حيث يستهدف الاحتلال الإسرائيلي المرأة الفلسطينية بالقتل او الأسر أو التشريد والإبعاد شأنها كباقي مكونات المجتمع الفلسطيني الذي يعاني من هذا الاحتلال الغاصب، الذي لا يفرّق بين إمرأة أو رجل طفل أو شيخ  ولا يراعي أي قوانين دولية أو حقوق إنسان في التعامل مع الشعب الفلسطيني بشكل عام والمرأة الفلسطينية بشكل خاص".

"نموذج للتحدي والصمود"
وشددت الآغا على أن "الأسيرات منذ لحظة اعتقالهن على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي يتعرضن إلى الإهانة والسب والشتم، والضرب دون مراعاة خصوصيتهن إلا انهن شكّلن نموذجًا للتحدي والصمود ومثال مشرّف للمرأة العربية القوية الصامدة الصابرة التي تناضل وتضحّي في معركة التحرر والخلاص من الاحتلال الجاثم على الأرض، ولا تزال كل يوم تقدم التضحيات المستمرة والمتواصلة فهي الشهيدة والأسيرة والمصابة والمناضلة".
وناقش الحضور "ضرورة التحرك الجاد تجاه قضية الأسرى الفلسطينيين، في ظل الانتهاكات الإسرائيلية التي تجاوزت الخطوط الحمراء بحق الأسرى الفلسطينيين عامة والأسيرات خاصة من إهمال طبي وتعليم وغيرها الكثير"، مشددين على "أهمية وجود موقف يواجه الصمت الدولي والعمل على المستوى الوطني والدولي وتوحيد الجهود للدفاع عن القضية والمطالبة بالإفراج عنهم".
ومن الجدير ذكره بأن وفد المؤسسات النسوية ضم كل من: أهالي الأسيرات: والدة الأسيرة الطفلة مرح باكير ووالدة الأسيرة الطفلة نورهان عواد، منتدى المنظمات الأهلية لمناهضة العنف ضد المرأة، الاتحاد العام للمرأة لفلسطينية، التجمع النسوي المقدسي، مؤسسة الضمير.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق