اغلاق

الشيوخي: ركود تجاري يسود الأسواق الفلسطينية

قام رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني وأمين عام اللجان الشعبية المهندس عزمي الشيوخي بجولة تفقدية ميدانية شملت أسواق عدد من المدن الفلسطينية.

 
المهندس عزمي الشيوخي

وأوضح في أعقاب الجولة بأن "ركودًا تجاريًا يسود الأسواق الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشريف رافقه انخفاض في الأسعار بسبب تدني القدرة الشرائية للمستهلك الفلسطيني".
وأكد "وجود وتوفر السلع والبضائع من كافة الأشكال والأصناف الغذائية والاستهلاكية والكماليات بكميات زائدة عن حاجة السوق مكدسة في المحلات التجارية ومخازن التجار".

"تنافس كبير بين التجار"
وأشار رئيس الاتحاد الى "وجود عروض كبيرة وتنافس شديد بين التجار في جميع المحافظات وخصوصًا على البضائع الشتوية، وأنه قد تضاعف العرض على حساب الانخفاض الكبير في الطلب مما ساهم في خفض الأسعار بشكل غير مسبوق وخصوصًا فيما يتعلق بالملابس والأحذية والأجهزة الكهربائية ووسائل التدفئة ومواد التجميل والتنظيف والعاب الاطفال والنثريات والكماليات بشكل عام"، موضحًا أن "نسبة من التجار أصبحوا يبيعون بضائعهم الخاصة بالموسم الشتوي بأقل من سعر التكلفة مما ساهم في إلحاق خسارة كبيرة وأضرار لهؤلاء التجار بسبب حاجتهم للتخلص من البضائع والكميات الكبيرة الموجودة لديهم في محلاتهم ومخازنهم لحاجتهم الضرورية للسيولة المالية لتسديد التزاماتهم البنكية ودفع قيمة الشيكات المستحقة عليهم للبنوك".

"شيكات مرتجعة بمبالغ كبيرة"
وأوضح بأن "نسبة عالية من التجار لم يتمكنوا من سداد التزاماتهم البنكية نتيجة للركود التجاري ولتدني القدرة الشرائية للمستهلك الفلسطيني وأصبح التجار يعانون من مشاكل ناتجة عن شيكات مرتجعة بمبالغ كبيرة".
وقال الشيوخي "إن ارتفاع نسبة الفقر والبطالة وتآكل الأجور والرواتب قد فاقم من ظاهرة تدني القدرة الشرائية للمستهلك الفلسطيني". وأضاف "إن العروض على البضائع كافة يشاهدها المتسوقون بشكل لافت على واجهات المحلات التجارية وإن التجار يشهرون هذه العروض في محلاتهم وفي وسائل التواصل الاجتماعي للتخلص من هذه السلع ومن البضائع الشتوية ولو بأقل الأسعار أو بخسارة كي يتمكن التاجر من الاستعداد للموسم الصيفي".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق