اغلاق

‘ بلد عايشة ع نكشة ‘: دخان الصحة! بقلم: بثينة حمدان

أديش في ناس بتعرف من المدخنين والمدخنات والمتجليين والمتجلييات عن الدخان إلي عليه لزقة "وزارة الصحة الفلسطينية"؟ معقول في حدا ما بيعرف دخان أبو طبعة!!
Loading the player...

هذا يا سيدي بيدخل زبون ع دكان بسأل عن نوع دخان عليه طبعة الوزارة، ويا ويله صاحب المحل اذا ما عنده أو حاول يسأل: شو قصة الطبعة؟ بصيروا يتأفأفوا وبفكروا إنه بس بدو يبيعهم!!
الصراحة الموضوع هبلني... شو هالقصة الي طالعين فيها، معقول القصة من فوق، والا الناس المسخّمة من كثر الهم والغم صارت مقتنعة إنه البكيت الّي ما عليه اسم الوزارة بكون غير! هلء كل هالخبايص الّي في البلد والطِّب الّي مقطّع بعضه عنا... والدخان المعروفة آثاره وموتاته وسرطاناته... صار اسم الوزارة دح!!
ولما تسأل الزبون أبو طبعة عن الطبعة: اشي بقلك طعمُه غير (كيف غير! الكروز نفسه فيه بكيتات عليها اسم الوزارة وبكيتات لا.. ليش بدو يفرق الطعم؟؟؟)، واشي بقلك أضمن (يحرق حريشك اضمن بشو ما انت بتدخن!!!) واشي بقلك الي ما عليه طبعة مهرّب ومش مضمون!!
يعني هلء معقول فيه دخان صحي ودخان مش!! دخان بنيكوتين ودخان لأ؟ انا مش فاهمة مش انتوا نفسكم نازلين حكي اشكال وألوان عن شغل وزارة الصحة ودكاترة البلد والأخطاء الطبية!!! وبتدخنوا ليل نهار، هلء صار اسم الوزارة جخة، كشيلكم: الدخان كله الغالي والرخيص اسخم من بعضه.
معقول الصحة تاعتنا بتصنع دخان؟ او عندها امكانية تفتح الكروزات وتحط طبعاتها وترجع تغلف البكيتات والكروزات بالنايلون..
تعالوا اخرفكم قصة الطبعات: الصحة طلعت عاملة 12 طبعة، خمسة منهم عليها اسمها رفيع المستوى، لانه الخمسة بيحكوا عن حقائق علمية: الدخان يضر بلياقتك البدنية ويؤدي إلى هرم البشرة وإلى دخول مواد مسرطنة إلى جسمك ويضر بصحة أطفالك ومن حولك (خنقتهم وانت تدخن في وجههم) وإلى الجلطة الدماغية والقلبية (الله يجلطهم العدوين) يعني البكيتات الي عليها اسم الصحة بتقلّك: انت ميت ميت من الدخان!!
واللزقات السبعة بتحكي عن نتائج أبحاث علمية مش مؤكدة عشان هيك ما بتحط اسمها ع شيء مش مضمون مية بالمية... ونصوص اللزقات بيبعتوها بالايميل لمصانع الدخان برا، وكل مصنع مجبور يطبعها عالدخان قبل ما يدخل البلد...
كبروا عقلكم يا جماعة... الدخان بيجي مسكر من برا، والصحة بتفتح من كل كرتونة عينة؛ كروز مثلاً عشان تفحصه بالمختبر والباقي بتدخنه (ههه)!! بتفحص نسبة الرطوبة ونسبة النيكوتين، ومن هالخرّاف، وبيدخل السم الي اسمه دخان البلد معزز مكرّم، أما السيجارة الإلكترونية الي بتطلع بخار.. فهاي مش مفحوصة.. تاركتلكم إياها الصحة تجربوها عحالكم، وتخبروها، يعني بهاي الحالة انتوا كلكم الي عم تدخنوا الإلكتروني، كلكم العينة... شو فارقة معها..
وعشان ترتاحوا في مصنع دخان محلي، ريّح راسُه وطبع اسم الصحة عكل الطبعات... يلا عيشو ودخنوا وفحموا وكحكحوا لتشبعوا... والملايين بتروح كلها لجيبة الحكومة أما صاحب الدكان بيطلعله أغورات عكل بكيت ببيعه!!!
هلء فكركم القيادة بتدخن دخان الصحة "أبو طبعة"؟؟ طب الحكومة ما بتعرف انه ما بو فرق مابو!!! الصراحة الحكومة هاي مانعة التدخين من أول يوم بجلسات مجلس الوزراء، سقا الله ع حكومة فياض كانوا يجتمعوا وغيمة بيضاء فوقهم، هلء الغيمة سوداء... وبدون دخاااان.



بثينة حمدان

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق