اغلاق

عزيزي الشاب : كيف تصبح متفائلا في ثلاثة أسابيع فقط ؟

بغض النظر عن جيناتنا وظروف طفولتنا وأين نعيش، يمكننا جميعا أن نشعر ببعض الإيجابية والتفاؤل، فالتفاول كما يقول الخبراء هو خيار يمكننا جميعا أن نتخذه،


الصورة للتوضيح فقط

وقد أثبتت البحوث العلمية أنه إذا كان الناس يعتمدون عادات معينة يمكن أن يغير ذلك من عقليتهم.
وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن اتباع خطوات بسيطة يومياً يمكن أن يعيد تصنيف المتشائمين على أنهم متفائلون في ثلاثة أسابيع فقط، وكما تشير الدراسات فإننا نكون أكثر سعادة عندما نكون حول الناس الأكثر إيجابية، كما أظهرت بحوث أخرى أن 75% من الأسباب التي تجعلنا ننجح تنحصر في الطريقة التي نعالج بها العالم ونتعامل معه ولا سيما تفاؤلنا.
فيما يلي عدد من الخطوات التي يمكن أن تحولنا إلى أشخاص متفائلين فقط في 21 يوماً:
 
1- تعلم كيف تكون "ممتناً":
الاعتراف بالنعمة أو الشكر من أفضل الطرق، وأسهل طريقة هي أن تأخذ دقيقة واحدة فقط في اليوم للقيام بذلك، كمثال يمكن ذكر 3 أشياء كنت ممتناً لها، مثال: "أنا ممتن أن ابني أعطاني عناقا اليوم بعد المدرسة"، والطريقة المثلى هي التفكير في مجموعة الامتنان الخاصة بكل يوم، وفي نهاية المطاف سيكون قد تم تدريب دماغك على مسح الأشياء السلبية على مدار اليوم.
 
2- قل "شكراً":
اجعل الشكر عادة، ويعتبر هذا أقوى التمارين الإيجابية، ويمكنك فعل ذلك عن طريق اختيار شخص كل صباح وكتابة نص في دقيقتين أو عبر البريد الإلكتروني لشكرهم على شيء ما فعلوه والثناء عليهم: رسالة لمعلم اللغة الإنجليزية القديم، مدرب، عميل ، زميل، صديق، أحد الأقارب، وتم تجربة هذه التقنية وعندما يفعلها شخص لثلاثة أسابيع ارتفعت درجاتهم في التواصل الاجتماعي.
 
3- فكر في معاني الأشياء:
التفكير في معنى شيء واحد مفيد حدث لك في الـ 24 ساعة الماضية هو طريقة جيدة، كمثال محادثة كبيرة أو مساعدة شخص ما، ويمكن كذلك كتابة كل التفاصيل، التي يمكن أن نتذكرها ونرتبها على شكل سلسلة من النقاط، مثل الطقس، لون الطائر، ماذا ترتدي وما إلى ذلك، وذلك ينطبع في أدمغتنا، فتحديد تأثير اللحظة الأكثر إيجابية في اليوم تذكرنا بأن اليوم كان جديرا بالاهتمام.
 
4- النشاط:
ممارسة عادة نشيطة لمدة 15 دقيقة يوميا أو لمدة نصف ساعة ثلاث مرات في الأسبوع أمر يزيد من التفاؤل، ولكن يجب أن تكون العملية فعالة ومليئة بالحركة، لجني الفوائد يجب أن يكون النشاط قائما على القلب، مثل الرياضة التي تزيد من معدل ضربات القلب لتوسيع شبكة الدماغ من الأوعية الدموية مما له تأثير جيد على تحسين الأداء المعرفي.
 
5- خذ وقتا للتنفس:
يمكنك أخذ دقيقتين في اليوم من أجل التركيز ببساطة على أنفاسك في الشهيق والزفير، وذلك عن طريق وضع يديك على ركبتيك وإغلاق العينين لتقليل التشتت، وهذا الفعل من التأمل يعطي الدماغ نمطا جديدا، ويجعلها متعددة المهام، وذلك مع الوقت يزيد من التفاؤل.

لمزيد من حياة الشباب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق