اغلاق

إلى متى العنف بالمدارس يا وزارة المعارف؟بقلم:محمد سلطان

لا شك ان ظاهرة العنف في المدارس لها من الخطر، ما يهدد الكيان المدرسي ووحدته،وقد يؤدي لعزوف بعض الطلبة عن الدراسة خوفاً من أن يصيبهم أذى أو اصابات

 
محمد سلطان من الطيرة

بالغة بسبب عدم  
قدرة بعض الإدارات المدرسية على مواجهة العنف والحد من هذه الظاهرة الدخيلة على الصرح التعليمي. السؤال: ما هي الإجراءات التي نفذتها وزارة التربية لمواجهة ظاهرة العنف في المدارس؟
 من المتوقع حدوث بعض أنواع العنف اللفظي بين الطلبة بصورة فردية،لكن ما يحدث من عنف في مدارسنا ما هو إلا امتداد لما يحدث بالأسواق والشوارع علماً بأن هذه الظاهرة زادت بشكل لافت بسبب ضعف الرقابة والمتابعة والعقاب وتطبيق القانون، ولهذا زادت ظاهرة العنف عن معدلاتها السابقة. انني لا أعلم لماذا لم تتدخل الوزارة لحفظ الأبناء من ممارسة العنف في المدارس وحفظ الآخرين من الوقوع في مرمى العنف أو ضحيته؟! إذا استمر الوضع على ما هو عليه فقد يؤدي إلى تحويل مدارسنا الى مرتع لمزاولة العنف وانتشار الفوضى، ويخيم الخوف بين الطلبة لعدم وجود الأمن النفسي والاجتماعي وسوف يصل الخوف كذلك لأولياء أمور الطلبة، علماً بأن الوزارة لديها جميع مقومات وقف العنف في المدارس باتباع الإجراءات والمقترحات التالية:
1- تفعيل دور الأخصائي الاجتماعي في المدرسة للعمل على معالجة السلوكيات السلبية والحالات النفسية، مع زيادة اعداد الاخصائيين الاجتماعيين في المدارس.
2-استحداث وظيفة مرشد تربوي في المدرسة لمتابعة اتجاهات الطلبة ومساعدتهم على تحديد دراستهم وتخصصاتهم في المستويات المتقدمة بالاضافة إلى قيام المرشد التربوي بزيارة الصفوف بصفة مبرمجة ومستمرة يحاضر فيها عن العلاقات الانسانية وأهميتها ودورها في تعزيز روح الجماعة والمساعدة على ازالة كافة أنواع التقسيم الاجتماعي بين الطلبة.
3-تفعيل دور وأهمية مجلس الطلبة في الحفاظ على روح الجماعة وتمثيل الطلبة لدى الادارة المدرسية والمساعدة على حل مشاكلهم، حيث ان الطالب شريك في صناعة القرارات المدرسية.
4- وضع برامج توعوية وارشادية لأولياء الأمور للتنبيه بأنه في حالة حدوث أي سلوك مرتبط بظاهرة عنف سوف تتخذ المدرسة كافة الإجراءات القانونية حتى لو وصل الأمر لفصل الطالب.
5-تفعيل مجالس الآباء على مستوى المدرسة والمناطق السكنية والتنسيق بين مجالس الآباء والعمل على الحد من ظاهرة العنف من خلال لقاءات دورية وقرارات تتخذ لمواجهة أي ظاهرة تهدد أمن واستقرار الحياة التربوية والتعليمية في المدرسة.
6- عمل برامج توعوية وارشادية لأولياء الأمور للتنبيه بأنه في حالة حدوث أي سلوك مرتبط بظاهرة عنف سوف تتخذ المدرسة كافة الإجراءات القانونية حتى لو وصل الأمر لفصل الطالب.


لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق