اغلاق

هل تنصيب بن سلمان ملكا للسعودية سيسبب توترات في المملكة؟

قال مركز العدل والتنمية لدراسات الشرق الاوسط وشمال افريقيا ان "توترات سياسية متوقعة داخل المملكة السعودية بعد تنصيب الامير محمد بن سلمان ولي العهد ملكا


محمد بن سلمان 

للسعودية، خلفا لوالده الملك سلمان، فى ظل الحرب التى يخوضها الامير الشاب على  امراء الدولة القديمة داخل السعودية، والاطاحة بعدد كبير من رموز وامراء العائلة المالكة بالسعودية، ومنهم الامير محمد بن نايف والامير بندر بن سلطان، وابناء عمومة الامير بن سلمان، اضافة للتغيرات التى يعتزم محمد بن سلمان اجراءها داخل المؤسسة العسكرية وقيادة الجيش والحرس الوطنى والاستخبارات".
وذكر المركز ان "أوامر ملكية سعودية قد صدرت مؤخرا باستبدال مجموعة من كبار القادة العسكريين في البلاد، على رأسهم رئيس الأركان ورؤساء القوات البرية والجوية".
واكد بن سلمان ان "التغييرات ضرورية لتنمية المملكة ومكافحة أعدائها"، وان "التغييرات تعد جوهرية لتمويل تنمية المملكة ومكافحة أعدائها، مثل إيران"، فيما يرى مراقبون ان الامير بن سلمان بتلك التغيرات العسكرية تخلص من بعض من يشكلون خطرا على حكمه حال تنصيبه ملكا للسعودية، ومنهم قادة عسكريين كبار ينتمون للعائلة المالكة.
واكد المتحدث الرسمى للمنظمة، زيدان القنائي، ان "عملية تنصيب بن سلمان ملكا للسعودية تبدو عملية محفوفة بالمخاطر، بسبب تمدد امراء العائلة المالكة، ووجود اذرع لهم داخل الجيش والاستخبارات والحكومة والحرس الوطنى، ويخشى بن سلمان من ترتيب انقلاب ضده من الامراء اقاربه، ومنهم من فقدوا نفوذهم  نتيجة التغيرات التى اجراها  مؤخرا  فى العديد من المواقع".
وتوقع مركز الابحاث حدوث اضطرابات وتوترات كبيرة داخل السعودية والعائلة السعودية باقتراب موسم الحج لعام 2018 وحدوث اضطرابات داخلية نتيجة لوبي امراء العائلة المالكة بالسعودية واقارب الامير محمد بن سلمان الذين يشكلون لوبي اقتصادي وعسكري واعلامي داخل السعودية يحاول بن سلمان تفكيكه لاستقرار حكمه بعد تنصيبه ملكا". 

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق