اغلاق

مؤتمر بالناصرة: ‘لا يوجد فهم حقيقي لحضور المرأة السياسي‘

عُقد فندق سانت جبرييل في الناصرة، اليوم الاربعاءا، مؤتمر " اقصاء النساء الفلسطينيات عن مجالس السلطات المحلية، واقع وتحديات بين قمع الدولة وقمع المجتمع، والذي



نظمته
 جمعية "كيان - تنظيم نسوي"، لرفع نسبة تمثيل النساء العربيات في السلطات المحلية العربية، والعمل في سبيل تحضير النساء لخوض انتخابات السلطات المحلية المقبلة. وعرضت من خلال المؤتمر نتائج بحث معمق عن مشاركة النساء الفلسطينيات في اسرائيل في انتخابات السلطات المحلية.
وشاركت في المؤتمر، الذي نقله موقع بانيت في بث حي ومباشر، نساء ناشطات في الحقل المحلي، واللواتي ينوين الترشح للانتخابات القادمة.
كما عالج البحث مسألة إقصاء النساء العربيات في البلاد من الحيّز العام، ويحمل العنوان " اقصاء النساء الفلسطينيات عن مجالس السلطات المحليّة: واقع وتحديات بين قمع الدولة وقمع المجتمع".
وتنشر نتائج البحث بالتزامن مع يوم المرأة العالميّ، الثامن من آذار، للتشديد على أنّ "انصاف المرأة يبقى منقوصًا وغير مكتملا مع إقصاء المرأة من الحيز العام، والحيلولة دون منحها حقها في المشاركة السياسيّة المؤثرة وليست الصوريّة".
ووبحسب القائمين على البحث، "يقف البحث عن قرب على المعيقات الفعليّة لتمثيل النساء في الحيز العام والترجمة الفعليّة لهذه المعيقات من وجهة نظر النساء أنفسهن، حيث لا يكتفي البحث بالأدبيات والتحليلات العلمية والأكاديمية التي تناولت الموضوع، بل يتعدى ذلك ليتناول هذه المعيقات بالارتكاز على تجارب عملية لنساء خضن تجربة الترشح للانتخابات المحلية.
ويتميّز البحث في الدمج ما بين تجارب النساء وتجارب الرجال، من جهة، ومن ناحية أخرى، تسليط الضوء على أوجه الشبه والاختلاف بين الرجال والنساء في رؤيتهم وتحليلهم للمواضيع والقضايا ذاتها".

"الايمان بان التمثيل المناسب للنساء في السياسة هو أحد اهم مشتقات الحق في المساواة"
كما يُشار إلى أن البحث، الذي عملت على كتابته مديرة "كيان" رفاه عنبتاوي، يأتي ضمن عمل ونشاط جمعية "كيان" على زيادة تمثيل النساء العربيات في عضوية المجالس المُنتخبة في السلطات المحلية، من خلال مشروع تمثيل نساء في السياسة العامة وفي مواقع اتخاذ القرار المرتكز على عمل ميداني مكثف ومنهجي مع النساء تحديدًا ومع كافة شرائح المجتمع عامة، وذلك ضمن مساعيها لتحقيق العدالة الاجتماعية والحد من كافة اشكال التمييز ولا سيما التمييز على أساس الجنس.
ويُشار ايضًا إلى أنّ نقطة انطلاق الجمعية ارتكزت على "الايمان بان التمثيل المناسب للنساء في السياسة هو أحد اهم مشتقات الحق في المساواة، وهو حق انساني واساسي في مجتمع ديمقراطي، وعلى الاقتناع بضرورة وجود عمل ميداني يرتكز على الاستثمار في الحقل ويعمل على تطوير نساء قياديات من جهة وعلى تطوير المعرفة اللازمة حول أوضاع النساء في السياسة العامة والمحلية من جهة أخرى".





بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

 
لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق