اغلاق

‘يجب أن نكون رقم 1‘ - نساء من الوسط العربي يُنافسن في الانتخابات المحلية القادمة

على هامش المؤتمر الصحفي الذي أقامته جمعية كيان لعرض نتائج بحث "اقصاء النساء الفلسطينيات عن المجالس المحلية، واقع وتحديات بين قمع الدولة وقمع المجتمع"،


الناشطة بشرى عواد - الصور بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

قابلت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما سيدات من مختلف ارجاء البلاد، اللواتي تحدثن عن أهمية مشاركة المرأة في الانتخابات المحلية. وجاء المؤتمر عشية يوم المرأة العالمي.
عبلة أمارة من زلفة قالت:"  نحن كنساء لدينا الوعي للتمثيل النساء داخل المجالس المحلية والبلدية، وهذا بفضل جمعية كيان.  مقلق أنه لا توجد نساء في الحركة السياسية وفي المجالس المحلية، بالرغم من أن النساء أثبتن أنفسهن في ادارة المدارس، والطب والمحاماة والهندسة وبالكثير من المجالات الأخرى، ونجد مديرات مدارس ناجحات أكثر من مدراء مدارس ، نحن مستاءات من الخدمات في السلطات المحلية، ويمكن للمرأة تغيير الحال. والمرأة كما تدير بيتها بشكل سليم يمكن أن تدير مؤسسات ايضا.  أنا أفكر جديا بأن أرشح نفسي للانتخابات في السنة الحالية، ولاقيت الدعم المعنوي والتشجيع، ولكن الانتقادات أيضاً".

"نحتاج لدعم نساء مجتمعنا" 
نجمة عباس من شفاعمرو ، قالت:" خضت الانتخابات عام 2013، وكانت أول مشاركة لي، وكنت أول سيدة ترشح نفسها في المدينة. كانت تجربة جديدة وواجهت تحديات كثيرة. وصلت خلال ترشيحي الى عضوة. في بداية ترشيحي للانتخابات واجهت انتقادات بأن هذا لا يناسب للمرأة وأمر صعب، واللقاءات تكون أغلبها في الليل، وان الانتخابات تناسب الرجال، لكني شعرت بأن لدي المسؤولية ولم اسمع لهذه الانتقادات وأثبت نفسي في الانتخابات. لقاءاتي مع النساء كانت رائعة جداً. هناك سيدات يردن ترشيح انفسهن للانتخابات، لكن تحتجن الى دعم النساء الاخريات في المجتمع. ان شاء الله هذه السنة سأرشح نفسي في الانتخابات القادمة، وهدفي الأساسي من الترشح بأنه لا بد من أن يكون تغيير في المجتمع.
في حقل العمل قسم كبير من النساء العربيات يعملن في مناصب عالية ولا بد أن تشارك المرأة في الانتخابات، ونحن كسيدات نشكل نحو 50% من المجتمع، لدينا قضايانا ويجب أن نطرحها على الطاولة في السلطات المحلية، ويجب أن نعمل على التغيير".

"يجب أن نكون رقم 1"
الناشطة بشرى عواد من عرابة قالت:" مهم أن تتواجد النساء بمواقع اتخاذ القرار. نؤمن بأن وجود النساء بأي موقع ليس فقط بالسلطات المحلية يفرض تغييرا وواقعا أفضل وأحسن لمجتمعنا بشكل عام وللسلطات المحلية تحديداً. في عام 2008 طلبوا مني الترشح وفكرنا مع جمعية كيان باقامة برنامج أو دورة لتمثيل النساء السياسي، ونحن نقول أننا كنساء يجب أن نكون رقم واحد في الانتخابات، وبتمثيل النساء السياسي يوجد رفع وعي ونقيم ورشات توعوية من أجل مشاركة المرأة في الانتخابات ونتأمل في 2018 أن تترشح امرأة في الانتخابات في عرابة".

المرأة يجب انت تكون حاضرة بقوة في انتخابات 2018 
وقالت الناشطة الاجتماعية هيفاء عواد، عضو منتدى جسور وجمعية كيان :" جاء المؤتمر نتيجة عمل مكثفة .آن الأوان أن يختار مجتمعنا الشخص المناسب للمكان المناسب وان يكون للمرأة دور في اتخاذ القرار، ودور في السلطات المحلية وادارة المجالس والبلديات والمؤسسات لاتخاذ القرارات. وهدف المؤتمر هو ايصال رسالة  حول اهمية حضور المرأة في انتخابات 2018 وأن ندخل نساء ذو كفاءات عالية جداً تستطعن منافسة الرجال والمواقع وأن يكون لديهن العقلية البعيدة عن الطائفية وعن العائلية وهذا هو هدفنا الأساسي".

تأهيل نساء لخوض الانتخابات
وقالت منى محاجنة من ام الفحم مركزة العمل الجماهيري في كيان :" جمعية كيان منذ تأسيسها يهمها وضع النساء العربيات في جميع المجالات ان كانت الاجتماعية او السياسية او الاقتصادية، فمن ضمن الأمور التي نعمل عليها في كيان هو كل موضوع النساء في اتخاذ القرار، فمنذ سنتين عملنا بأن يكون زيادة لعدد النساء في السلطات المحلية.  البحث الذي عرضناه، قام بفحص الوضع القائم للنساء ولمجتمعنا بشكل عام في الانتخابات، ويوجد الكثير من النساء اللواتي شاركن في الانتخابات الأخيرة وكانت نساء موجودات في قوائم انتخابية، ونعمل بشكل معمق على أن يكون تأهيل نساء لخوض الانتخابات في هذا العام".


الناشطة الاجتماعية هيفاء عواد


منى محاجنة


نجمة عباس


عبلة أمارة


بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق