اغلاق

مقدسيون: المرأة الفلسطينية ترعى النصف الاخر من المجتمع

يحتفل العالم اليوم بيوم المرأة العالمي ، حيث يتم الاحتفال بالمرأة لجهودها المختلفة في المجتمع، حيث تعمل المرأة في المجال الاقتصادي والسياسي والاجتماعي
Loading the player...

ونواحي الحياة المختلفة، وباتت تؤثر بشكل ملحوظ وواضح في البناء المجتمعي الكامل والدور الكبير والتأثير الواضح لها في صنع القرارت الحاسمة والمختلفة .
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما في مدينة القدس تحدث مع عدد من المواطنين حول هذا اليوم واهميته لدى الشارع المقدسي في المدينة المقدسة .

سلوى هديب: المرأة الفلسطينية مناضلة وما زال باستطاعتها الاكثر
سلوى هديب عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، قالت حول الموضوع " نحتفل في كل عام بهذا اليوم المميز للمرأة وخاصة الفلسطينية، رغم أننا ما زالنا تحت السيطرة الاسرائيلية من اعتداءات وتنكيل والتعرض للمرأة الفلسطينية التي تواجه في الجهة الاخرى بأبسط الطرق في الحصول على حقوقها الاجتماعية والانسانية، وبالتالي علينا ان نثمن ونحيي في نفس السياق دور المرأة في المجتمع وصمودها في المحافظة على مكانتها التاريخية في المدينة المقدسة، لما تعانيه من سياسات ظالمة وغير قانونية" .
واكملت هديب حديثها "ان المراة الفلسطينية والمقدسية بشكل خاص هي انسانة مناضلة اعطت كل ما لديها من امكانيات وما زالت تستطيع ان تقوم بتقديم الأفضل بالرغم من شح الامكانيات المتاحة والمقدمة لها، كما تم اثبات ذلك في اعلان القدس عاصمة لدولة أسرائيل من قبل الادارة الامريكية، حيث ابقت قوتها وعزيمتها وارادتها في الوقوف ضد هذا القرار الجائر بحق الفلسطينيين حتى تم اعتقالها والاعتداء عليها ، لذلك فان المرأة الفلسطينية يجب ان يُرفع لها القبعة والتقدير لما تعانيه بشكل دوري ومستمر" .

صفاء ناصر الدين: المرأة الفلسطينية تبدع رغم الامكانيات
اما المواطنة صفاء ناصر الدين والتي تحدثت عن يوم المرأة فقد قالت :" ان المرأة العربية والفلسطينية بشكل خاص يمكن ان تسمى بمرأة الفينيق، لما لها من ابداعات وانتاجات خاصة لها بالرغم من قلة الامكانيات، الا اننا نراها دائماً تتصدر المراكز الاولى المحلية والعالمية في كافة المجالات الحياتية المختلفة الاجتماعية والسياسية والتعليمية، كما هو الحال في الشارع حيث نرى فيها القوة والعزم والارادة في الدفاع عن مدينتها ومقدساتها، وبالتالي علينا كنساء تقديم كل ما لدينا واثبات الذات وهي موجودة داخل كل امرأة تستطيع اثبات موقعها وقدرتها الانتاجية والابداعية وتأثيرها على المستوى المجتمعي، واهمية البحث عن بيئة داعمة تماشيا مع مشاعرها الصادقة في تحقيق هدفها وعدم الاكتراث لاحاديث جانبية من الممكن ان تؤثر على المشي في مستقبلها" .

الحاج عبد سلامية: المرأة هي المجتمع فهي ترعى النصف الاخر
الحاج عبد السلامية قال بدوره عن هذا اليوم :" بان المرأة هي المجتمع باعتبارها ترعى النصف الاخر، ولذلك علينا دائماً الوقوف احتراماً لها ولعطائها المستمر وقدرتها على التحمل في العمل والمسؤولية الكاملة في تولي العائلة، وبالتالي فان كل من يقوم بالاساءة للمرأة او اضطهادها فهو لا يعلم بالانسانية اي شيء باعتبارها عنصر اساسي في الحياة لا يمكن التخلي عنها. لذلك نحيي العمل المميز للمرأة الفلسطينية وبالاخص المقدسية، وان ما تقوم به في المجتمع المقدسي هو امر هام علينا كمقدسيين تكريمها ليس فقط في يوم المرأة بل في كل يوم للتاكيد على المجهود الواضح والمبذول في الحياة اليومية" .


صفاء الناصر دين


سلوى هديب


الحاج عبد السلايمة

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق