اغلاق

الشريحة العمرية الشابة هي من ستحسم الانتخابات في الناصرة، بقلم : منقذ الزعبي

إن أكبر شريحة عمرية للناخبين في مدينة الناصرة هي شريحة الذين تتراوح أعمارهم بين 45- 18 سنة وهم أكثر من يمارسون حقهم الديمقراطي بالتصويت وقرارهم يكون


مصعب دخان

في اغلب الأحيان ناتج عن قناعة شخصية راسخة غير قابلة للتغيير ولا يتأثرون بدعايات مضللة كما لا تهمهم المصلحة الشخصية.
قد يتساءل البعض: من أين أتى مصعب دخان بهذه الثقة الراسخة بإمكانية فوزه المضمون برئاسة بلدية الناصرة.
إن مصعب دخان يعتمد في الأساس على هذه الشريحة ولا يهمل الشرائح العمرية الأخرى وكما علمنا منه ومن المرافقين له في الجولات والزيارات اليومية والبيتية التي يقوم بها في الحي الشرقي وباقي الأحياء انها دائماً تنتهي بنتيجة إيجابية وبقناعة بضرورة احراز التغيير المطلوب في مدينة الناصرة بأن يأخذ الجيل الجديد الذي يكون الكوادر المهنية والثقافية والإجتماعية والإقتصادية والصحية المتخصصة والقادرة دوره في القيادة وخاصة في أهم موقع مؤثر على حياة الناس اليومية وهو بلدية الناصرة.
إن الأفكار التي يطرحها مصعب دخان في زياراته كما علمنا تلقى قبولاً وحماساً وهناك من يتطوع للعمل لفوز مصعب دخان بعد أن إقتنع بصدق طروحاته.
إنها مدينة تحتاج الى الحداثة والعصرنة والحلول غير التقليدية التي تعتمد الخبرة والمهنية والجيل الصاعد هو من يستطيع القيام بهذه المهمة الصعبة ومصعب دخان مقتنع أنه بالإمكان تحقيق ذلك إذا وصل ممثلو هذا الجيل الى إدارة البلدية.


منقذ الزعبي


بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق