اغلاق

انتشال مئات المهاجرين من البحر بين ليبيا وإيطاليا

انتشلت قوات خفر السواحل الليبية، وسفن تابعة لمنظمة خيرية دولية، مئات المهاجرين، يوم أمس السبت، بعد أن حاول مهربو البشر استغلال هدوء البحر لإرسال عدة قوارب

 


مجموعة من المهاجرين، تصوير AFP

صوب إيطاليا.
وقال أيوب قاسم، وهو متحدث باسم خفر السواحل، إن سفنهم اعترضت ثلاثة قوارب للمهاجرين، أحدهم كان زورقا مطاطيا بدأ في الغرق، وعلى متنه 125 شخصا قبالة ساحل الزاوية إلى الغرب من العاصمة طرابلس.
أما القارب الثاني، فقد أعيد إلى منطقة القره بوللي إلى الشرق من طرابلس، وعلى متنه 112 شخصا، في حين تم اعتراض القارب الثالث وعلى متنه 98 شخصا، قبالة أبو كماش قرب الحدود الليبية مع تونس.
وتمكن قارب يقل أكثر من 100 مهاجر من الوصول إلى منطقة تعمل فيها سفينة الإنقاذ أكواريوس، على بعد نحو 21 ميلا من الساحل إلى الغرب من طرابلس. وكانت السفينة تستعد لنقل المهاجرين إلى إيطاليا.
وقال رجال إنقاذ على متن السفينة أكواريوس إن قارب المهاجرين كان على وشك الغرق تماما عندما وصل إليهم.
وكان أكثر من نصف المهاجرين في القارب من نيجيريا، في حين كان الباقون من دول أفريقية تقع جنوب الصحراء الكبرى، كما كان من بينهم فلسطينيان اثنان.
وقال أحد رجال الإنقاذ، ويدعى ماكس أفيس: "كان لا يزال هناك نحو 120 شخصا داخل القارب في ظل ظروف محفوفة بالمخاطر".
وقال رجال إنقاذ إن المهاجرين قاموا بإلقاء أحد الفلسطينيين في المياه بعد أن حاول إقناعهم بأن من الأفضل إنقاذهم بواسطة قارب لخفر السواحل الليبي بدلا من غرقهم.
ونقل مجموعتان من المهاجرين إلى السفينة أكواريوس في وقت متأخر، يوم أمس السبت، بينهم 62 التقطتهم سفينة تجارية في حقول نفطية بحرية و106 من سفينة خيرية أخرى.
وفي الوقت نفسه، قالت قوات خفر السواحل في زوارة، التي كانت بؤرة تهريب ليبية غربي الزاوية، إنها أحبطت محاولة مغادرة خلال الليل وألقت القبض على بعض المهاجرين في حين فر آخرون مع مهربين.
ونشرت قوات خفر السواحل صورا لمهاجرين محتجزين من دول أفريقية تقع جنوب الصحراء الكبرى وهم يجلسون في قارب مطاطي على الشاطئ في الظلام.











لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق