اغلاق

‘جيش الإسلام‘ بالغوطة بسوريا توافق على إجلاء مقاتلين من النصرة

قالت جماعة جيش الإسلام السورية إنها وافقت على إجلاء مقاتلي جبهة النصرة المحتجزين لديها في منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة إلى محافظة إدلب التي تسيطر
Loading the player...

عليها المعارضة المسلحة.
عرض التلفزيون السوري لقطات قال إنها لثلاثة عشر مقاتلا وأسرهم وهم يغادرون منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة على مشارف دمشق.
وقالت جماعة جيش الإسلام السورية إنها وافقت على إجلاء الدفعة الأولى من عناصر جبهة النصرة المحتجزين لديها إلى محافظة إدلب، التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة، وذلك بعد لقاء مع الوفد الذي دخل إلى الغوطة برفقة قافلة إغاثة يوم أمس الأول الجمعة.
وأضافت أن قرارها جاء بالتشاور مع الأمم المتحدة، وعدد من الأطراف الدولية، وممثلي المجتمع المدني من الغوطة الشرقية، موضحة أن عدد مقاتلي جبهة النصرة في الغوطة لا يتجاوز بضع مئات.
ولم يتضح ما إذا كان الاتفاق لإجلاء مقاتلين من هيئة تحرير الشام، وهي تحالف فصائل متشددة، مرتبط بجبهة النصرة التي كانت تابعة للقاعدة سابقا، سيؤدي إلى إجلاء أوسع للمسلحين من جماعات أخرى أو المدنيين.
وعبرت قافلة الإغاثة مناطق تدور فيها معارك في الغوطة، وأوصلت إمدادات رغم القصف والغارات الجوية في المنطقة التي تشهد هجوما عنيفا من قوات الحكومة.
وذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن القافلة أوصلت 2400 حاوية أغذية يمكن أن تكفي 12 ألف شخص لمدة شهر، إضافة إلى 3248 كيسا من طحين القمح.
ويواجه المدنيون المحاصرون في ملاجئ تحت الأرض في الغوطة الشرقية معضلة بين المخاطرة بالخروج للحصول على إمدادات أو البقاء في الداخل.
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن هجوم الحكومة المستمر منذ أسبوعين في الغوطة الشرقية أسفر عن مقتل 950 مدنيا حتى الآن.





لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق