اغلاق

'حروف ريجيو‘ ينظم ورشة عمل لتطوير أساليب تعليم الصغار بالشارقة

عقد مؤتمر "حروف ريجيو التعليمي"، الذي تنظمه "حروف"، التابعة لمجموعة كلمات للنشر، باستضافة ممثلين من مركز "ريجيو للأطفال"، بمشاركة أكثر من 60 معلماً ومعلمة.


مجموعة من المعلمات خلال الورشة

نظم المركز الإيطالي المتخصص في أساليب التعليم المعاصرة، ورشة عمل متخصصة، على هامش فعالياته أمس، شارك فيها أكثر من 60 معلماً ومعلمة، استهدفت تطوير الأساليب التي تنتهجها الكوادر التعليمية في تعزيز الحصيلة المعرفية لدى الصغار، وإكسابهم مهارات جديدة.
وانطلقت الورشة، التي أقيمت في القصباء، بإشراف مارينا كاستانيتي، التي عملت معلمة في مدرسة "ديانا"، بتقسيم المشاركين إلى ثلاث مجموعات، توزعت على ثلاث طاولات، تحتوي كل منها على مواد متنوعة شملت الأقلام، والأوراق، والكرتون، والبلاستيك، والخيوط، والأبر، والإسفنج، والألوان، وغيرها من المواد، بهدف تحفيز مخيلة المشاركين على رسم أو تشكيل أعمال فنية وإبداعية بما يريدون من تلك المواد.
وعقب انتهاء المجموعات الثلاث من أعمالها، انطلقت جلسة نقاشية حول المكتسبات التي حققها المشاركون من الورشة، إذ أشارت كاستانيتي إلى أن العمل انطلق بدايةً بشكل فردي، ثم سرعان ما تحول إلى عمل جماعي، تمكن خلاله المشاركون من استثمار مهاراتهم في ابتكار أعمال فنية رائعة، استنبطت معظم أفكارها أثناء العمل وليس قبل مباشرته.

"الهدف إطلاق العنان لمخيلاتهم"
وأوضحت كاستانيتي أن "الهدف الأساسي من الورشة تمثل في دفع المعلمين والمعلمات إلى إطلاق العنان لمخيلاتهم، واستحضار مواهبهم، ومحاولة توظيفها بأفضل شكل ممكن في إبداع أعمال فنية باستخدام المواد المتنوعة المتوافرة أمامهم فقط، على الرغم من غياب العديد من الأدوات الضرورية التي تسهم في تسريع الإنجاز، كالمقصات والمواد اللاصقة".
وأضافت أن "الورشة حققت هدفها المتمثل في ترسيخ العمل الجماعي لدى المعلمين والمعلمات، وأهميته في الوصول إلى حلول ابتكارية وإبداعية للمشكلات، حتى يتمكنوا بدورهم من نقل هذه القيم الحميدة إلى تلاميذهم لمساعدتهم في تجاوز التحديات التي قد تطرأ أثناء مسيرتهم التعليمية أو في حياتهم، لافتة إلى أن المشاركين في الورشة خرجوا بمجموعة من الأفكار الريادية والبناءة، لعل أبرزها أهمية الاستثمار الصحيح للموارد المتاحة في تحقيق الإنجازات".
وقدمت الورشة قبيل انتهائها نبذة عن مشاريع منهج "ريجيو" ومبادئ وأساليب المشاريع التعليمية المتخصصة في مرحلة الطفولة المبكرة، كما قدمت نموذجاً ابتكارياً أُطلق عليه "الفسيفساء"، ويضم باقة متنوعة من الأعمال التي قام بها الأطفال في مراكز "ريجيو للأطفال"، باستخدام أساليب "ريجيو" التعليمية، وذلك من خلال الابتعاد عن الأنماط التعليمية التقليدية السائد.
يشار إلى أن "حروف"، التابعة لمجموعة كلمات، أُطلقت في العام 2013 بهدف إيجاد وسائل تعليمية عصرية ومبتكرة للأطفال باللغة العربية، حيث تمتلك العديد من الإصدارات الورقية والرقمية، وعملت أيضاً قبل إطلاقها الرسمي على مشاريع بحثية عدة مع أكثر من 30 مدرسة في الشارقة لإيجاد أفضل الممارسات التعليمية في النشر وتطوير قدرات الأطفال، كما أنها تمضي في تأهيل المعلمين والمسؤولين التربويين وتدريبهم على أحدث الوسائل التعليمية بما يخدم مستقبل الأجيال الجديدة معرفياً.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


لمزيد من اخبار سياسية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق