اغلاق

رام الله: د. مجدلاني وسفير مصر يبحثان آخر التطورات السياسية

استقبل الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. أحمد مجدلاني اليوم الاثنين بمكتبه بمدينة رام الله، سفير مصر لدى


جانب من اللقاء

فلسطين، عصام الدين عاشور، وبحث اللقاء "آخر المستجدات السياسية والتطورات الراهنة".
وفي بداية اللقاء، رحّب د.مجدلاني بالسفير عاشور، مشيدًا "بمستوى العلاقة التاريخية بين البلدين والشعبين الشقيقين وما تشهده من تطور مستمر"، موضحاً "أهمية دور مصر العربية والدول العربية كافة في دعم القضية الفلسطينية، والحفاظ على المشروع الوطني".
وأشار د. مجدلاني إلى "أهمية الدور المصري في المنطقة عمومًا، ودورها ودعمها للجهود الفلسطينية سواء الدبلوماسية أو ملف المصالحة الوطنية".
كما ثمن د. مجدلاني "عدم مشاركة دولة مصر في المؤتمر الاقتصادي الذي دعت اليه ادارة ترامب بشأن غزة، والذي رفضت دولة فلسطين المشاركة به، باعتباره يحمل صفات سياسية لتسويق الأفكار الأمريكية التي تحاول تمريرها ضمن ما يسمى صفقة القرن".

"إدارة ترامب تحاول أن تنقذ نتنياهو من قضايا الفساد"
وتابع د. مجدلاني "إن ادارة ترامب تحاول أن تنقذ نتنياهو من قضايا الفساد وانهيار الائتلاف الحكومي، عبر الدعم المتواصل له سياسيًا"، مؤكدًا أن "ادارة ترامب الراعي الرئيس والشريك للاحتلال وبحصار الشعب الفلسطيني"، مستغربًا "الدعوة لمؤتمر اقتصادي بينما تعمل على تقويض وكالة الغوث التي تعمل في 5 مناطق رئيسة وتقدم خدمات تعليمية وصحية للاجئين".
وتطرق اللقاء أيضًا إلى "انعقاد المجلس الوطني، باعتباره استحقاق وطني، لمراجعة السياسات ووضع برنامج سياسي وطني، وتجديد الشرعية للمؤسسات الفلسطينية باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني".
بدوره، أكد السفير معوض على "مواقف مصر المبدئية والثابتة في دعم القضية الفلسطينية، ومطالب الشعب الفلسطيني العادلة والمشروعة".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق