اغلاق

حركة حماس تدين استهداف موكب الحمد الله وتستهجن ‘الاتهامات الجاهزة‘ من الرئاسة

ادانت حركة حماس جريمة استهداف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني د.رامي الحمد الله، "معتبرة هذه الجريمة جزءًا لا يتجزأ من محاولات العبث بأمن قطاع غزة، وضرب أي


تصوير AFP


 جهود لتحقيق الوحدة والمصالحة، وهي الأيدي ذاتها التي اغتالت الشهيد مازن فقها وحاولت اغتيال اللواء توفيق أبو نعيم". وفق ما نقلته وكالة معا.
واستهجنت حركة حماس ما وصفته بـ"الاتهامات الجاهزة" من الرئاسة للحركة، والتي تحقق أهداف المجرمين.
وطالبت حماس الجهات الأمنية ووزارة الداخلية بفتح تحقيق فوري وعاجل لكشف كل ملابسات الجريمة ومحاسبة مرتكبيها وتقديمهم للعدالة.
واكد المتحدث باسم الداخلية في غزة اعتقال عدد من المشتبه بهم بتفجير موكب الحمد الله مؤكدا ان التحقيقات جارية للوصول الى مدبري التفجير.
وذكرت وسائل اعلام أن حركة حماس، اشارت أيضا الى  أن "نفس الأيادي التي استهدفت الحمد الله اغتالت الراحل ياسر عرفات، وحاولت اغتيال مدير عام قوى الأمن الداخلي في غزة، اللواء توفيق أبو نعيم".
وجاء في بيان صادر عن الحركة: "حماس تستهجن الاتهامات الجاهزة من الرئاسة الفلسطينية للحركة، والتي تحقق أهداف المجرمين لتطالب الجهات الأمنية ووزارة الداخلية بفتح تحقيق فوري وعاجل لكشف كل ملابسات الجريمة ومحاسبة مرتكبيها وتقديمهم للعدالة".
وكانت الرئاسة الفلسطينية قد حملت الحركة مسؤولية استهداف موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله في غزة.
وأورد تلفزيون فلسطين الرسمي، اليوم الثلاثاء، بأن الانفجار أسفر عن وقوع 7 إصابات، حيث استهدفت المنفذون موكب الحمد الله ورئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج، لدى مرورهما عبر معبر بيت حانون شمال القطاع، بإطلاق النار بعد تفجير عبوة ناسفة. 



اقرا في هذا السياق:
نجاة رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله من هجوم في قطاع غزة


بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق