اغلاق

النائب المجدلاوي: ’نستنكر الاعتداء الآثم على موكب رئيس الحكومة’

أصدر النائب جميل المجدلاوي تصريحًا جاء فيه: "باسمي وباسم من أمثل، أدين بأبلغ وأقسى الإدانة الممكنة، الاعتداء المجرم على موكب رئيس الحكومة د. رامي الحمدالله


تصوير AFP

القادم إلى غزة لافتتاح محطة تحلية المياه، والمساعدة في إشاعة مناخات إيجابية تفتح أبواب الحوار الوطني مع الإخوة القائمين على الأمور في قطاع غزة وباقي مكونات العمل الوطني الفلسطيني. إن هذا الاعتداء المجرم، يستهدف فيما يستهدف قطع الطريق على أي محاولة لإنهاء هذا الانقسام الكارثي واستعادة وحدة المؤسسات الوطنية الفلسطينية، باعتباره الطريق الموثوق والصحيح لتخفيف بعض المعاناة عن أبناء شعبنا في قطاع غزة، التي يسببها الحصار المجرم الذي يفرضه العدو بالدرجة الرئيسية، والتي يفاقمها استمرار هذا الانقسام الكارثي".
وأضاف:"إنني أدعو الإخوة في حركة حماس، باعتبارهم القائمين على الأمن في قطاع غزة، المتابعة الجادة والمسؤولة، لكشف منفذي هذه الجريمة ودوافعهم ومن يقف ورائهم، واتخاذ كامل الإجراءات التي تصون أمن الوطن والمواطن في القطاع، وتوقع العقوبات القانونية بالمجرمين الذين ارتكبوا هذه الجريمة الآثمة. وأتوجه للجرحى والمصابين بالتحية وأدعو لهم بالشفاء العاجل".

شبكة المنظمات الأهلية: "نستنكر التفجير الإجرامي الذي استهدف موكب رئيس الوزراء"
استنكرت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية بشدة "التفجير الإجرامي الذي استهدف موكب رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله اثناء دخوله إلى قطاع غزة".
وشددت الشبكة على "ضرورة قيام الأجهزة الأمنية في قطاع غزة بملاحقة من يقف وراء هذا التفجير وتقديمهم للعدالة".
وأكدت الشبكة على "رفضها التام لهذه الجريمة النكراء والخارجة عن توجهاتنا الوطنية والأخلاقية وتطلعاتنا في تحقيق الوحدة الوطنية وبخاصة في هذه المرحلة الحرجة والخطيرة التي تمر بها القضية والهوية الفلسطينية".
ورأت الشبكة أن "الاحتلال هو المستفيد المباشر من هذا العمل الإجرامي والمدان، والذي يعمل على استمرار الخلافات الداخلية والإبقاء على حالة الانقسام  خدمةً لمصالحه الإستراتيجية".
وثمنت الشبكة "تصريحات الدكتور الحمد الله بأن هذا التفجير سيزيد من إصراره تجاه تحقيق المصالحة والقدوم إلى قطاع غزة من أجل متابعة انجازها".

عيطة: ندين الاعتداء على موكب رئيس الوزراء في غزة
أدان القائم بأعمال وزير الاعلام د.فايز ابو عيطة "الاعتداء الآثم على موكب دولة رئيس الوزراء ورئيس جهاز المخابرات العامة الأخ ماجد فرج اليوم أثناء زيارته الرسمية الى قطاع غزة لافتتاح محطة تنقية للمياه ومتابعة تنفيذ بعض المشاريع الحيوية".
وأعتبر أبو عيطة هذا الاعتداء "استهداف للجهود التي يبذلها الرئيس وحكومة الوفاق الوطني من أجل رفع المعاناة عن أهلنا في غزة وتدعيم جهود المصالحة"، مؤكداً على ان "هذا العمل التخريبي ضرباً لوحدة الشعب الفلسطيني ومحاولة جبانة لفصل المحافظات الشمالية والجنوبية"، محملاً حماس "المسؤولية الكاملة عن سلامة دولة رئيس الوزراء والوفد المرافق له".
وشدد أبو عيطة على أن "اصرار رئيس الوزراء على استكمال جولته في المحافظات الجنوبية تأكيد على جدية حكومة الوفاق الوطني على انهاء الانقسام واتمام المصالحة رغم محاولات التخريب المتعمدة لجهود المصالحة".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق