اغلاق

البرلمان الصيني ينتخب وانغ تشي شان نائبا لرئيس للبلاد

انتخب البرلمان الصيني، أمس السبت، وانغ تشي شان نائبا للرئيس وهو القائد السابق لحملة مكافحة الفساد، والحليف المقرب من الرئيس شي جين بينغ.



الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال اجتماع في بكين ، الصورة من رويترز

وكانت الخطوة متوقعة على نطاق واسع، وسلطت الضوء على هيمنة شي على السلطة بعد أن أعاد البرلمان أيضا انتخابه بالإجماع. ويهيمن أعضاء الحزب الشيوعي الحاكم على البرلمان بما يعني أن إعادة انتخاب الرئيس لم تكن محل شك.
وانحنى وانغ مرتين، وسار نحو الرئيس وصافحه، بعد إعلان نتيجة التصويت داخل قاعة الشعب الكبرى ببكين. ولم يصوت سوى شخص واحد ضد وانغ من بين 2970 صوتا تم الإدلاء بها.
وأقسم الرئيس ونائبه على الولاء للدستور دون الإدلاء بتصريحات أخرى.
واشتهر وانغ بلقب"رجل الإطفاء" لدوره المحوري في معالجة قضايا مثل الفساد والمشكلات المالية الداخلية على مدى سنوات، كما له خبرة أيضا في التعامل مع الولايات المتحدة من منطلق دوره السابق كنائب لرئيس الوزراء الذي كان يرأس المحادثات الاقتصادية السنوية مع واشنطن.
وكان وانغ طرفا رئيسيا في معركة شي ضد الفساد مع سجن عشرات من كبار المسؤولين، خلال توليه منصب رئيس هيئة مكافحة الفساد، ومن بينهم قائد جهاز الأمن الداخلي تشو يونغ كانغ الذي يقضى الآن حكما بالسجن مدى الحياة.
وكان البرلمان قد وافق، اليوم الأحد، على تعديل الدستور لإلغاء القيود على فترات الرئاسة وولايات نائب الرئيس، مما يعني أن بوسع شي البقاء رئيسا للبلاد إلى أجل غير مسمى.
ورسمت الحكومة الخطوة على أنها تحظى بترحيب واسع على الرغم من الانتقادات الحادة التي أفلتت من الرقابة وانتشرت بسرعة على مواقع تواصل اجتماعي صينية.
وأشادت صحيفة الشعب اليومية، الناطقة بلسان الحزب الحاكم، بإعادة انتخاب شي بالإجماع في مقال للرأي نشرته على حسابها على موقع (ويتشات) باستخدام تعبيرات مرتبطة بماو تسي تونغ وقالت إنه "قائد محبوب ويحظى باحترام الشعب" و"قائد دفة سفينة البلاد".
ومن المحتمل أن يعيد انتخاب وانغ تشكيل دور نائب الرئيس الذي كان دورا شرفيا في العادة. ويقول دبلوماسيون ومصادر مقربة من القيادات العليا إن علاقة الصين بالولايات المتحدة ستكون على الأرجح جزءا أساسيا من اختصاصاته.


لمزيد من اخبار سياسية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق