اغلاق

‘صحتي سعادتي‘ طلاب الغدير في سخنين يجوبون الشوارع

ضمن مشروع التّربية لنمطِ حياةٍ صحيّ، ومن أجل تذويت "رياضة المشي" كأحد المفاتيح لزيادة اللّياقة البدنية وخفض الوزن عند طلاب المدرسة، نظمت مدرسة الغدير في سخنين
Loading the player...

"رياضةِ مشيٍ " كبرى تحت عنوان " صحتي سعادتي "  شارك بها طلاب المدرسة، معلموها واهالي الطّلاب .
وقد انطلقت المسيرة في تمام السّاعة الثامنة والنّصف صباحًا، مرورًا بالشّارع المؤدي الى كنيسة "مار يوسف" ودخولا الى شارع السّيدة مريم العذراء، وصولا الى مركز براعم ومن ثمّ العودة الى المدرسة.
وسادت المسيرة الكبرى أجواء احتفالية رائعة تضمنت حمل شعاراتٍ وهتافاتٍ تهدف إلى توعية الطّلاب حول أهمية الحفاظ على الصّحة واتباعِ نمطِ حياةٍ صحي وسليم. وقد رافق المسيرة على طول الطّريق فريق من شرطةِ ميسجاف ونجمة داود الحمراء وطاقم من المنظمين وفريق انقاذ اللّذين أمْنوا السّلامة والأمان لكل المشاركين، وتلا المسيرة برنامج رياضيّ حافل تخلله فعّاليات رياضية نظمها معلمي الرياضة، الأستاذ صدقي علي والمربية عبير أبو صالح والمعلمة أية غنايم ومعلمة الموسيقى، المربية ديانا غنطوس، \شارك بها الطّلاب والأهالي والمعلمين.
هذا وقام مدير المدرسة، الاستاذ المربي كمال غنايم، بتقديم أسمى معاني الشكر والعرفان لطاقم مدرسة الغدير وللمتبرعين الذين أعطوا بسخاء ، منهم الدّكتور صبحي شاهين الذّي تبرع بالقبعات لجميع طّلاب المدرسة ، السّيد محمد دوخي قسوم والذي تبرع بالبلوزات للأهالي والمعلمين، والسّيدة علا زبيدات ولجنة أهالي الطّلاب  واللذين تبرعوا بقناني الماء والمثلجات لكل المشتركين .
كما وشكر، مدير المدرسة، الاهالي ولجنة أولياء الامور على مشاركتهم الفعّالة من لحظة التخطيط حتى موعد التنفيذ، وأشاد بدورهم المشهود بمساندة المدرسة لإنجاح هذا اليوم الكبير.
أما مفتش المدرسة، الأستاذ توفيق زعرورة، ورئيس لجنة أمور الطلاب في المدرسة، السّيد يزيد غنايم، فقد ثمنا غاليا مجهود طاقم المدرسة ومثابرتهم لتذويت القيّم الصّحية في نفوس الطّلاب.


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق