اغلاق

الشاباك:‘اعتقال موظف بالقنصلية الفرنسية بالقدس بشبهة تهريب سلاح من غزة للضفة‘

سمح بالنشر ، بانه بعد تحقيقات مستفيضة لجهاز الامن العام ( الشاباك) تم القاء القبض على خلية فلسطينية من غزة وشرقي القدس ، قامت بتهريب اسلحة


موظف القنصلية الفرنسية المعتقل رومان فرانك - تصوير :  الشاباك


من قطاع غزة لمناطق الضفة الغربية بواسطة شاب فرنسي يدعى رومان فرانك ، والذي يعمل في القنصلية الفرنسية في القدس .
ويتضح من التحقيقات ان العامل الفرنسي في القنصلية ، قام  عدة مرات في الاشهر الاخيرة بواسطة سيارة تابعة للقنصلية عبر معبر ايرز بنقل اسلحة من غزة الى الضفة ، مستغلا التسهيلات التي يتلقاها في المعبر .
من بين المعتقلين ايضا ، فلسطيني من سكان شرقي القدس والذي يعمل رجل امن في القنصلية الفرنسية ، ومواطن فلسطيني اخر ، في حين ان حصيلة المعتقلين في هذه القضية حتى اليوم 9 مشتبهين ، وسيتم اليوم تقديم لوائح اتهام بحق 7 منهم .
ويتضح من التحقيقات ايضا ان موظف القنصلية الفرنسية قام بفعلته لتحقيق ارباح مادية ، بدون علم المسؤولين عنه .

بيان من الشاباك حول هذه القضية
وجاء في بيان من الشابامك أنه " تبين أثناء التحقيقات بأنه تم تهريب الأسلحة عبر معبر إيريز من خلال المدعو رومان فرانك وهو مواطن فرنسي يعمل في القنصلية الفرنسية في القدس ، وقد قام فرانك عدة مرات على مدار الأشهر الأخيرة بتهريب الأسلحة مستغلا سيارة دبلوماسية تابعة للقنصلية الفرنسية كانت تتمتع بتسهيلات في الفحوصات الأمنية التي يتم اتخاذها في المعبر ، كما هو معتاد بما يخص سيارات من هذا القبيل ، وقام فرانك بتهريب 5 شحنات من الأسلحة عبر المعبر كانت تحتوي على حوالي 70 مسدسا وبندقيتين آليتين " .
وتابع البيان : " تلقى موظف القنصلية الفرنسية الأسلحة من فلسطيني يسكن في قطاع غزة ويعمل في المركز الثقافي الفرنسي في القطاع ، وبعد أن قام بعملية التهريب حوّل الموظف الفرنسي الأسلحة إلى فلسطيني في يهودا والسامرة باعها لتجار أسلحة . ومن ضمن المعتقلين الذين كانوا متورطين في تهريب الأسلحة يوجد فلسطيني من القدس الشرقية يعمل حارسا في القنصلية الفرنسية في القدس وفلسطينيون من قطاع غزة تواجدوا في يهودا والسامرة بشكل غير قانوني. وتم حتى الآن اعتقال 9 مشتبه بهم وستقوم اليوم نيابة المحافظة الجنوبية بتقديم لوائح اتهام بحق ستة منهم. وتبين بشكل واضح أثناء التحقيقات بأن موظف القنصلية الفرنسية عمل مقابل مكافأة مالية من تلقاء نفسه وبدون معرفة المسؤولين عنه. كما اكتشف في التحقيقات أن بعض المشتبه بهم كانوا متورطين أيضا في تهريب الأموال من قطاع غزة إلى يهودا والسامرة ".
وقال مسؤول كبير في الشاباك: "هذا حادث خطير للغاية حيث تم فيه استغلال الحصانات والامتيازات التي تمنح لممثليات أجنبية في إسرائيل وذلك من أجل تهريب العشرات من قطع الأسلحة التي قد تستخدم لتنفيذ عمليات إرهابية ضد مواطنين إسرائيليين وأفراد الأجهزة الأمنية".
هذا وعلى خلفية اعتقال مشتبه بهم يعملون في القنصلية الفرنسية لغرض التحقيق معهم ، تم إجراء التحقيقات بالتنسيق مع وزارة الخارجية الإسرائيلية حيث تم إطلاع السلطات الفرنسية بشكل مستمر على مجرياتها.


الشاباك : هذه السيارة التي تم استخدامها لتهريب السلاح

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق