اغلاق

لجنة لأولياء الأمور بأم الفحم للشرطة: ‘اتركوا مدارسنا لتربية أبنائنا‘

عممت لجنة اولياء امور الطلاب المحلية بام الفحم بيانا على وسائل الاعلام وصلت موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخه عنه، جاء فيه: "في الآونة الأخيرة بدأنا نلحظ دخول عناصر


صور للتوضيح فقط

من الشرطة الجماهيرية لمدارسنا، وخاصةً لصفوف البساتين والصفوف الدنيا في المدارس الابتدائية، بحجج التوعية والتثقيف. وقد تم، في بعض الأحيان، التقاط صور لأطفالنا وطلابنا مع عناصر شرطية ونشرها في وسائل التواصل الاجتماعي، حتى دون موافقة أهالي الطلاب!!".
وتابع البيان: "أننا في اللجنة المحلية لأولياء أمور الطلاب في أم الفحم، نكرر ونؤكد موقفنا الواضح لرفضنا واستيائنا من إدخال عناصر الشرطة الى مدارسنا كافة، كون هذه الفعاليات تعتبر نشاطات لامنهجية ويجب أخذ موافقة لجان أولياء أمور الطلاب مسبقاً لمثل هذه الفعاليات".
ومضى البيان: "إننا لا نرى أن الشرطة وبمختلف أجهزتها راعية للتثقيف والتوعية والتربية في مدارسنا، فهذا من مسؤوليات المديرين والمعلمين والمستشارين والاختصاصيين النفسيين وأهالينا كافةً. فالأجدر بالشرطة أن تقوم بمسؤولياتها وواجباتها وهي حفظ الأمن والأمان ومقاومة العنف والجريمة في بلدنا، وهي فشلت في ذلك كما يعرف الجميع".
ويقول أولياء أمور الطلبة في البيان "إننا نستشف من نشاطات الشرطة في مدارسنا أهدافاً مبيتةً ودخيلةً على مجتمعنا وتهدف الى الحث على ترغيب أولادنا لعناصر الشرطة بهدف تجنيدهم لاحقاً، وتشجيع الخدمة المدنية التي نرفضها ويرفضها مجتمعنا العربي ومؤسساته التمثيلية. لذلك، ندعو كل اللجان المدرسية للانتباه والوعي وتأكيد هذا الموقف أمام الهيئات التدريسية في مدارسنا كافةً".
كما ورد أيضا: "إن هناك مدارس كثيرة لليهود المتدينين والمتزمتين الذين لا يسمحون لعناصر الشرطة أو الجيش بدخول مدارسهم، ونحن نستغرب ونستهجن لماذا يحق لغيرنا ما لا يحق لنا، كون هذه الفعاليات هي فعاليات لامنهجية، وللأهالي كل الحق بالمصادقة عليها مسبقاً".

التوجه للشرطة واطلاعهم على الموقف
"وفي هذا السياق فإنه وبعد توجه اللجنة المحلية لبلدية أم الفحم بهذا الخصوص، فقد عقدت هذا الاسبوع جلسة مشتركة بين رئيس البلدية  الشيخ خالد حمدان ومدير جناح المعارف الدكتور محمود زهدي، ورئيس اللجنة المحلية المحامي محمد لطفي، وقد أتفق الحضور على توكيل رئيس البلدية بالتوجه للشرطة واطلاعهم على موقف البلدية واللجنة المحلية برفض دخول عناصر الشرطة لمدارسنا كافةً، وفعلاً - وكما علمنا أمس الأول الأربعاء - فقد قام رئيس البلدية مشكوراً بهذه الخطوة، والتي نأمل أن تكون نهاية قاطعة لهذه الفعاليات بمدارسنا. وفي المقابل فإن البلدية اقترحت بديلا وتم ذلك، وهو التوجه لمدير محطة الشرطة في ام الفحم، كبديل لدخول عناصر الشرطة للمدارس بالتواصل مع قسم المعارف في البلدية لتأهيل مختصين وموظفين لتمرير رسائل وتوجيهات من قبل الشرطة فيما يخص الأمان والنظام ومحاربة فوضى قيادة السيارات والتراكتورونات بدون ضوابط ولا ترخيص".
وختم البيان: "وتتوجه اللجنة المحلية في ام الفحم للمديرين والمعلمين كافةً ولجان أولياء الأمور المدرسية والأهالي عامةً، باحترام هذا الموقف الجامع، وتطبيقه على أرض الواقع في كافة الصفوف. وفي النهاية نتمنى لطلابنا عطلة ربيع ممتعة وشيقة وآمنة مع أهاليهم".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق