اغلاق

شموئيل أبواب يلتقي بمفتشي وبمفتشات جهاز التعليم العربي

أفاد الناطق بلسان وزارة التعليم للاعلام العربي، كمال عطيلة، أن المدير العام لوزارة التّربية شموئيل أبواب إلتقى، صباح أمس الخميس، بمفتّشي وبمفتّشات جهاز التّعليم
 
جانب من الاجتماع

العربي، من جميع الألوية، وذلك في خطوة رائدة للإستماع منهم عن كثب على جهاز التّعليم .
وذكر عطيلة أنه في بداية اللقاء، أشاد المدير العام للوزارة بدور المفتّشين والمفتّشات بأنّهم يمثّلون الوزارة، حيث طلب منهم أن يكونوا رسميّين في تعاملهم، بعيدا عن المجاملات، والعمل فقط وفق معايير رسميّة ومهنيّة، ووضع جهاز التّعليم نصب أعينهم ومتابعة ومواكبة كل ما يحدث في القرى وفي المؤسّسات التّعليميّة، والتّأكيد على تنفيذ كل برامج وخطط الوزارة، ليس فقط بموضوع التّحصيل العلمي، القيم، التّربية اللا منهجيّة، وعدم التّنازل عن أي طالب والإهتمام بكل طالب، ولا يهم ما وضعه الإجتماعي والإقتصادي وثقافة الأهل وغيرها من المعايير.
المدير العام للوزارة تحدّث أيضا عن أهميّة إتّخاذ القرارات خاصّة عند إختيار المدراء وناشدهم بإختيار الأفضل وعدم الرضوخ للضغوط المحيطة. مضيفا بأنّه يرى بالمفتّشين والمفتّشات شركاء حقيقيّين يحملون الرّسالة بكل صدق وأمانة بهدف حقيقي لدعم جهاز التّعليم العربي.

تطوير جهاز التعليم العربي
وأضاف عطيلة أن المدير العام للوزارة شموئيل أبواب ذكر الأهميّة البالغة التي توليها الوزارة لجهاز التّعليم العربي، وفي محور ذلك سدّ الفجوات القائمة، رفع التّحصيل العلمي، تطبيق الخطّة الخماسيّة، تشجيع الطلاب، وزيادة عددهم للتّوجّه نحو التعليم الأكاديمي، دعم التّربية اللا منهجيّة، محاربة التّسرّب، تحسين المناخ التعليمي، تحسين جودة المدرّسين والتدريس واختيار المعلّمين الأفضل لجهاز التّعليم وتطوير كوادر تعليميّة تتميّز بجودة عالية.
واوضح المدير العام أيضا بأنّه قام بفحص معطيات جهاز التّعليم خلال السنوات السابقة، ووفق ذلك قام بتحديد أهداف جهاز التّعليم  للسنوات القادمة، اذ سيكون التّركيز على لغة الأم واللغة العبريّة، الرياضيّات والعلوم، كذلك تشجيع الطلاب على الإندماج في جهاز التّربية اللا منهجيّة، خاصّة وأنّ الوزارة تستثمر العديد من الموارد والميزانيّات ضمن الخطة الخماسيّة .
المدير العام للوزارة أجرى حوارا مفتوحا مع مفتّشي ومفتّشات جهاز التّعليم وإستمع منهم بإسهاب عن التّحديات التي تواجههم خلال القيام بعملهم، وقد رحّب المفتّشون بدورهم بهذا اللقاء التي تعمقّت بالمعطيات وبأهميّة تطوير جهاز التّعليم  العربي .
يشار بأنّه شارك في هذا اللقاء كل من جيلا نجار نائبة المدير العام، عبد الله خطيب مسؤول التّعليم العربي، مديرة لواء الشّمال د.أورنا سمحون، مدير لواء حيفا د.ساعر هرئيل، مديرة لواء المركز، د.عماليا يخيموفيتش .
يشار في هذا السّياق بأنّ المدير العام للوزارة يقوم بعدّة زيارات متعاقبة للوسط العربي في الأشهر الأخيره يلتقي من خلالها برؤساء السّلطات المحليّة ، بالمفتّشين وبالمدراء، بمرشدين وبمتطوّعين في حركات ومنظّمات الشّبيبة إضافة إلى الجولات الميدانيّة التي يقوم بها، وذلك لأنّ هناك رغبة حقيقيّة في وزارة التّربية بدعم جهاز التّعليم العربي والنهوض به قدما . 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق