اغلاق

الحركة الاسلامية وجمعية الأقصى: ‘نحذّر من نوايا المتطرفين ذبح القرابين في الأقصى‘

حذرت الحركة الإسلامية وجمعية الأقصى "من استمرار محاولات مجموعات المستوطنين المتطرفة، الاعتداء على المسجد الأقصى المبارك، وذلك من خلال النشاط الحثيث لاقتحام


مشروع "قوافل الأقصى"
 
ساحاته وفرض الأمر الواقع، تحت حماية قوات الاحتلال وشرطته. وكان آخر هذه المحاولات مهرجان تدريبات لتقديم القرابين جنوب المسجد الأقصى يوم الاثنين، وكذلك الصاق منشورات الليلة الماضية على أبواب المسجد الأقصى تطلب من المسلمين والأوقاف إخلاء المسجد الأقصى لجماعات الهيكل ليتمكنوا من إقامة صلواتهم وتقديم القرابين في ساحاته طوال فترة عيد الفصح بدءً من يوم الجمعة القريب الموافق 30.3.18".
وأضافت الحركة والجمعية في بيان صادر عنها:"وكانت جهات تسمي نفسها (اتحاد منظمات الهيكل) قد وجهت رسالة إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تطالبه فيها بالموافقة على تأدية قرابين الفصح داخل المسجد الأقصى المبارك هذا العام".
الحركة الإسلامية وجمعية الأقصى أدانت في بيانها "هذه المبادرات العدوانية"، ودعت الجهات الرسمية الى "لجم مجموعات المستوطنين المتطرفة وتحملها مسؤولية وعواقب استمرار العدوان على المسجد الأقصى المبارك"، كما ودعتها "لاتخاذ خطوات عملية سريعة للكشف عن هذه المجموعات والحد من نيتها في الاقدام على هذا العدوان الخطير، اذ تحملها مغبّة أي تطور خطير قد يلحق بالمسجد الأقصى والمصلين فيه".
ودعت الجهات العربية والإسلامية "الى كسر حاجز الصمت والعمل على توفير الحماية للمسجد والمصلين واتخاذ موقف للتحرك على كافة المستويات مقابل المجتمع الدولي وحكومة اسرائيل". وقال البيان "إن الحركة الاسلامية وجمعية الاقصى تجدد نداءها ودعوتها للأهل في الداخل الفلسطيني لتكثيف شد الرحال بشكل متواصل وبالذات في هذه الأيام العصيبة فحافلات قوافل الأقصى تنتظركم".








لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق