اغلاق

نابلس: ’ريفورم’ تناقش الفروقات ﺑﻴﻦ ﺍﻷﻓﺮﺍﺩ ﻭﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺎﺕ ﻛﻘﻴﻤﺔ ﺇﺿﺎﻓﻴﺔ

نفذت المؤسسة الفلسطينية للتمكين والتنمية المحلية – REFORM، نشاط تفاعلي بمشاركة مجموعة شبابية في جمعية الهلال الأحمر في بلدة عصيرة الشمالية شمال


جانب من النشاط

نابلس، وذلك بهدف البحث عن الفروقات بين الأفراد والمجموعات لفهم أكبر بالتنوع الثقافي الموجود في المجتمع الفلسطيني وإعادة النظر في القيم السائدة، ومناقشة تأثيرها في اندماج الأشخاص في الحياة العامة وأحقية انخراطهم بها.
حيث تسعى المؤسسة عن طريق هذا النشاط لرفع وعي المشاركين بالافتراضات المتوارثة والتي يتم تبنيها ثقافيًا ومجتمعيًا من دون التفكير بالعواقب التي تتضمنها، وتهدف من خلال ذلك الى تسليط الضوء على أهمية تمثيل التعددية الموجودة في المجتمع الفلسطيني، وضرورة جسر الفجوات الاجتماعية التي جزء منها يتشكل بسبب وسم الأشخاص والمجموعات بناء على افتراضات مغلوطة. 

"أهمية التفكير بالأثر الذي ينتج عن التصور النمطي"
وتحدثت المشاركة سجى حمادنة عن أهمية التفكير بالأثر الذي ينتج عن التصور النمطي، وأضافت "الصور التي تم استخدامها أثرت وساعدت في فهم الأثر الحقيقي الذي تتركه القيم السائدة على الأفراد والمجموعات في المجتمع".
يأتي هذا النشاط ضمن مشروع بيت الإبداع الذي يهدف الى الإسهام في جسر الفجوات المجتمعية على الصعيدين الإجتماعي والإقتصادي عبر توفير مساحات تفاعلية آمنة لتمكين الجمهور المستهدف للمشاركة في عمليات صناعة القرار، والعمل على تحسين ظروفهم المعيشية من خلال تطوير أنماط إنتاج إبداعية وتشجيع أطر التعاون والتكامل بين الجمهور المستهدف، وتعزيز المسؤولية الإجتماعية للقطاع الخاص.
ينفذ هذا المشروع من خلال المؤسسة الفلسطينية للتمكين والتنمية المحلية - REFORM بدعم من برنامج تيسير المشاركة الإجتماعية للاجئين الفلسطينيين، حيث تم تأسيس برنامج تيسير المشاركة الاجتماعية للاجئين الفلسطينيين من قبل الحكومة الألمانية وينفذ من قبل (GIZ)".




            

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق