اغلاق

المطران عطا الله حنا: ’الفلسطينيون في القدس ليسوا ضيوفًا عند أحد’

وصل الى المدينة المقدسة وفد جامعي أكاديمي من جامعة اكسفورد البريطانية حيث استقبلهم سيادة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس


سيادة المطران عطالله حنا

في كنيسة القيامة مرحبًا بزيارتهم للقدس، ومبرزًا "أهمية مثل هذه الزيارات بهدف التعرف عن كثب على ما تعانيه مدينتنا المقدسة من سياسات وممارسات احتلالية غاشمة".
قال سيادة المطران في كلمته بأن "مدينة القدس هي مدينة لها مكانتها السامية في الديانات التوحيدية الثلاث فيجب احترام خصوصية هذه المدينة التي تختلف عن أية مدينة اخرى في عالمنا اذ انها تحتضن هذا الكم الهائل من التراث الروحي والانساني والحضاري والوطني. الفلسطينيون في القدس ليسوا ضيوفًا عند احد كما انهم ليسوا عابري سبيل بل هم في مدينتهم وعاصمتهم حاضنة اهم مقدساتهم الاسلامية والمسيحية. اننا نرفض سياسات الاحتلال في مدينة القدس وهي مستمرة ومتواصلة منذ ان تم احتلال هذه المدينة المقدسة ولكننا نشهد في الآونة الاخيرة امعانا في هذه السياسة ومحاولة لتكريس واقع جديد في المدينة المقدسة، فالفلسطينيون المسيحيون والمسلمون مستهدفون في مدينتنا في اوقافهم ومؤسساتهم وحضورهم العريق. كل شيء فلسطيني مستهدف في هذه المدينة المقدسة التي يراد طمس معالمها وتزوير تاريخها والنيل من هويتها العربية الفلسطينية. المسيحيون الفلسطينيون يعانون من الاحتلال كما هو حال كل الشعب الفلسطيني فالممارسات الاحتلالية لا تستثني احدا على الاطلاق، كلنا مستهدفون ويراد لنا ان نتحول الى اقلية مهمشة في هذه المدينة التي سنبقى متمكسين بها ومتشبثين بانتماءنا اليها".
وضع سيادته الوفد في "صورة الأوضاع في مدينة القدس"، كما قدم لهم وثيقة الكايروس الفلسطينية متحدثًا عن أهدافها ورسالتها ومضامينها كما واجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات والمداخلات .

سيادة المطران عطا الله حنا بمناسبة يوم الأم: "نقدم التهنئة لكل الأمهات ونتضامن مع كل أم مكلومة وحزينة ومتألمة ونبعث برسالة السلام لكل الامهات من مدينة السلام"
في سياق آخر، استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الارثوذكس مؤخرًا وبمناسبة يوم الأم وفدًا من سيدات البلدة القديمة في القدس، وقد أعرب سيادة المطران "عن افتخاره واعتزازه باستقبال هذا الوفد في صبيحة هذا اليوم ومع اطلالة فصل الربيع وبمناسبة يوم الأم الذي هو عيدنا جميعًا لأن للأم مكانة كبيرة في مجتمعنا وفي وطننا وفي مدينة القدس بشكل خاص".
وقال:"بمناسبة يوم الأم نقدم تهنئتنا القلبية لكل الامهات ونذكر بشكل خاص امهات الشهداء والاسرى وزوجات الشهداء والاسرى، كما ونوجه التحية لكل مربية ومعلمة وام فاضلة تقدم لمجتمعنا ولوطننا من محبتها وصدقها وايمانها وانتمائها وتربية ابنائها تربية ملؤها الصدق والمحبة والانتماء الحقيقي لهذه الارض المقدسة. إن يوم الأم هو ليس فقط عيدًا للامهات فحسب بل هو عيد لكل مجتمعنا فكلنا نحتفي بالام وكلنا من واجبنا ان نكرّم الأم على ما قدمته وتقدمه من أجل هذا الوطن ومن أجل هذا الشعب وقضيته العادلة، كما ونستذكر الامهات اللواتي تركن هذا العالم وتركن بصمات في مجتمعنا وفي مدينتنا المقدسة. سيدات وامهات ومربيات ومناضلات متميزات تركن هذا العالم ولكن ابقين لنا الكثير من الذكريات والانجازات والمواقف التي نستذكرها بكل وفاء وبكل تقدير. كل التحية لشعبنا الفلسطيني الذي يعرف كيف يجب ان يكرّم الأم، كل التحية لاسر الشهداء ولعائلات الاسرى والمعتقلين ، كل التحية لكل ام وسيدة تدافع عن الوطن وعن القضية وتدافع عن القدس ومقدساتها وهويتها العربية الفلسطينية".
وختم قائلًا:"من مدينة السلام نبعث برسالة السلام والمحبة الى كل الأمهات في يومهن، رسالة محبة ووفاء وتقدير نبعثها لكل الأمهات من رحاب مدينتنا المقدسة والتي ستبقى عاصمتنا وقبلتنا وحاضنة أهم مقدساتنا".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق