اغلاق

مشاركة واسعة بمؤتمر التعليم العالي الثاني في جامعة تل ابيب

عقد، يوم الثلاثاء، المؤتمر القطري الثاني للمدراء والمستشارين من المدارس العربية بعنوان "التعليم العالي لدى الطلاب العرب من الحاضر الى المستقبل"، الذي بادرت له

مجموعة صور من المؤتمر

لجنة التوجيه وإدارة جامعة تل ابيب بالتعاون مع قسم التربية والتعليم العربي في وزارة التربية وبرنامج رواد للتعليم العالي، حيث تم استضافة جميع مدراء والمستشارين والكثير من المربين والمركزين في المدراس الثانوية والاعدادية من المجتمع العربي.
وقد عقد المؤتمر في حرم جامعة تل ابيب التي من طرفها سعت الى هذه المبادرة للسنة الثانية على التوالي بهدف كشف طرق اندماج الطلاب العرب في معاهد التعليم العالي إبتداءًا من المدارس.
وقد تحول هذا المؤتمر الى لقاء سنوي دائم يربط بين التربية والتعليم في المدارس العربية من طرف والتعليم الأكاديمي من طرف آخر، حيث تم تمرير المؤتمر على يد أكبر المحاضرين وذوي الخبرة في مجال التربية والتعليم الأكاديمي من الجامعة وخارجها.

عرافة المؤتمر
وقد تولى استقبال وعرافة المؤتمر الدكتور يوسف مشهراوي، رئيس اللجنة التوجيهية لدمع العرب في جامعة تل ابيب، حيث بدوره رحب بالحضور وأعطى نبذة من تجربته الشخصية لسيرورة التغيير التربوي، واثنى كثيرًا على الحضور والمشاركة البارزة من الجميع، "الذي يدل على اهتمام طاقم المربين في المدارس في التغيير والتطور".
ومن ثم، كانت كلمات ترحيبية سريعة لرئيس جامعة تل ابيب البروفيسور يارون عوز ومدير مشروع رواد للتعليم العالي الأستاذ أشرف جبور، اللذين تم تكريمهما على "تعاونهما الدائم لدعم التعليم في المجتمع العربي". وقد تم تكريم مركّز التسويق في جامعة تل ابيب الاستاذ شادي عثامنة على "عمله المتواصل والمبدع في دفع مسيرة التحصيل الأكاديمي في المجتمع العربي بشكل عام وفي جامعة تل ابيب بشكل خاص".

محاضرة حول الابتكارات العلمية والأكاديمية
تلى ذلك مباشرة كأول محاضرة في المؤتمر لضيف الجامعة البروفيسور حسام حايك الذي عرض شرحًا مفصلا عن الابتكارات العلمية والأكاديمية بواسطة البحث، والسبل الصحيحة للإبداع العلمي. مباشرة بعد ذلك كانت المحاضرة للبروفيسور منى مارون رئيسة لجنة منالية التعليم العالي للمجتمع العربي التي بدورها وضحت الطريق لاندماج المجتمع العربي في معاهد التعليم العالي التي تبدأ كثورة في المدارس. ومن ثم كانت محاضرة شيقة للدكتور خليل ريناوي التي شرح بها عن كيفية تعليم جيل الشاشات والطرق الحديثة لاستقطاب هذه الشريحة.
وبعد استراحة قصيرة، كان شرح وعرض لمدير مركز الحداثة في التعليم في جامعة تل ابيب يوفال شريبمان حيث شرح بإسهاب عن مسار القبول الجديد للجامعة على أساس تعلم عن بعد بدون امتحان بسيخومتري . وكذلك كانت محاضرة قيمة جدا للبروفيسور خالد عرار عبر الفيديو الذي بدوره قدم محاضرة بعنوان المنظور المستقبلي للتعليم العالي لدى الطلاب العرب في البلاد، التي عرض بها آخر أبحاثه في هذا المجال والتي لاقت استحسان الجمهور. وأخيرًا كانت محاضرة للدكتورة زهية قندس الباحثة في مركز منيرفا لعلوم الآداب في جامعة تل ابيب بعنوان "العرب والعلوم الانسانية: تحديات الحاضر ورؤيا المستقبل".

تعقيب الأستاذ شادي عثامنة
وفي تعقيب من الأستاذ شادي عثامنة، مركّز التسويق في الجامعة: "جامعة تل ابيب تسعى دائمًا لكسر الحواجز أمام الطلاب العرب لتمكينهم من القبول للجامعة في شتى المواضيع حسب الشروط المطلوبة، وفي هذا المؤتمر تم تمرير طرق وأدوات للمدراء والمستشارين في المدارس العربية التي بدورها ستساعدهم في إعطاء الاستشارة الأنجع للطلاب. وذلك بصفتهم هم المرجع الأول والمباشر للطلاب في التوجيه الدراسي. ووصل الكثير من ردود المشاركين الذين اثنوا على ثراء البرنامج وحصولهم على أدوات عملية جديدة وعصرية وملاءمتها للجيل الجديد".
ويذكر أن جامعة تل ابيب قد خصصت ميزانية خاصة لتعزيز وخدمة الطلاب العرب في الجامعة.

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق